آخر تحديث: 2020-08-15 00:37:21

في ذكرى يوم الأرض.. الفلسطينيون يجددون العهد على مواصلة النضال

التصنيفات: آخر الأخبار,سياسة,عربي

يحيي الفلسطينيون غدا الذكرى الـ 44 ليوم الأرض تأكيدا على تمسكهم بحقوقهم المشروعة بإقامة دولتهم المستقلة وعاصمتها القدس ومواصلة المقاومة في وجه الاحتلال الإسرائيلي والتصدي للسياسات الأمريكية المنحازة له لإفشال كل المخططات الرامية لاقتلاعهم من أرضهم ومحو هويتهم الحضارية والتاريخية والتي كان آخرها ما تسمى صفقة القرن المشؤومة.

وتعود أحداث يوم الأرض إلى الثلاثين من آذار عام 1976 عندما عمت المظاهرات مختلف المدن والقرى الفلسطينية احتجاجا على استيلاء سلطات الاحتلال على 21 ألف دونم من أراضي مدينة الجليل بالأراضي الفلسطينية المحتلة عام 1948 وقمعتها قوات الاحتلال بالرصاص الحي ما أدى إلى استشهاد عدد من الفلسطينيين وجرح واعتقال المئات ليظل هذا التاريخ ملحمة صمود مضيئة حاضرة في الذاكرة الفلسطينية على مر السنين تنير طريق المقاومة في وجه مخططات الاحتلال الاستعمارية التهويدية.

عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية واصل أبو يوسف أوضح لمراسل سانا أن يوم الأرض يأتي هذا العام في ظل تصعيد سلطات الاحتلال الإسرائيلي ومستوطنيه جرائمهم بحق الفلسطينيين وأراضيهم وممتلكاتهم مستغلين انشغال العالم بإجراءات التصدي لفيروس كورونا وبدعم مطلق من الإدارة الأمريكية لتنفيذ بنود “صفقة القرن” التي أعلنتها في الثامن والعشرين من كانون الثاني الماضي ولاقت رفضا دوليا واسعا.

وأشار أبو يوسف إلى أنه على الرغم من الظروف الصعبة التي جاءت هذا العام من خلال تفشي فيروس كورونا إلا أن فيروس الاحتلال هو الأكثر خطورة فهو يواصل القتل والإرهاب والاستيطان والتهويد لذلك سيبقى يوم الأرض يوما لتجديد العهد على الوفاء لدم الشهداء والجرحى ومواصلة النضال دفاعا عن الأرض وتأكيدا على أن “صفقة القرن” لن تمر وستبقى مدينة القدس العاصمة الأبدية لدولة فلسطين.

وبين رئيس هيئة مقاومة الجدار والاستيطان وليد عساف أن الشعب الفلسطيني اختار هذا العام نموذجا جديدا لإحياء يوم الأرض بسبب أزمة فيروس كورونا من خلال رفع الأعلام الفلسطينية على شرفات المنازل وترديد الشعارات الوطنية واستخدام شبكة الانترنت وإطلاق حملات واسعة على وسائل التواصل الاجتماعي لفضح جرائم الاحتلال وتعريف الرأي العام العالمي بيوم الأرض باعتباره رمزا للهوية الوطنية الفلسطينية لحشد أكبر تأييد للقضية الفلسطينية ولنضال الفلسطينيين للدفاع عن أرضهم وإسقاط مؤامرة “صفقة القرن”.

بدوره أمين عام المبادرة الوطنية الفلسطينية مصطفى البرغوثي أكد أن يوم الأرض مناسبة لتذكير العالم بصمود الشعب الفلسطيني على أرضه وتمسكه بحقوقه رغم جرائم الاحتلال وممارساته العنصرية لاقتلاعه من أرضه وتهجيره لافتا إلى أن هذا اليوم سيبقى رمزا للمقاومة لأنها السبيل الوحيد لإنهاء الاحتلال وتحرير الأرض وإقامة الدولة الفلسطينية وعاصمتها القدس.

وأشار عضو الهيئة الوطنية العليا لمسيرات العودة وكسر الحصار إلى أن ذكرى يوم الأرض تأتي في ظل استمرار الحصار الظالم المفروض على قطاع غزة وتكثيف الاحتلال عمليات الاستيطان والتهويد بالتزامن مع جائحة كورونا التي تستغلها سلطات الاحتلال لنهب الأرض والبطش بالأسرى في ظل تجاهل المجتمع الدولي لاعتداءاتها ومخططاتها الاستيطانية لتهجير الفلسطينيين الذين يتشبثون بأرضهم مهما بلغت التضحيات دفاعا عنها.

من جهتها تشدد “جليلة” ابنة الشهيد رجا أبو ريا وهو من شهداء يوم الأرض على أن الفلسطينيين باقون على العهد يصونون الأرض ويواصلون طريق الشهادة حفاظا على أرض الاباء والأجداد.. أرض فلسطين.

وقالت جليلة.. فقدت والدي ولم يكن عمري يتجاوز العام الواحد وارتبطت بهذا اليوم ارتباط الطفل بأمه وأبيه وعرفت معنى فلسطين من خلال شهادة والدي وباقي رفاقه الذين رووا الأرض بدمائهم الطاهرة وأردد دوما كما كل فلسطيني نموت وتحيا فلسطين.

طباعة

التصنيفات: آخر الأخبار,سياسة,عربي

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعي


Comments are closed