آخر تحديث: 2020-05-27 03:14:07
شريط الأخبار

كشاف اللاذقية ومنظمة حقوق الإنسان في حملة “خليك بالبيت – معاً نسير”

التصنيفات: مجتمع

(الكشاف شجاع ويبتسم في وجه الصعاب ) هذا ما أكده أعضاء الفوج السابع البحري لكشاف اللاذقية عندما أطلق فعاليات حملة (خليك بالبيت -معاً نسير ) بالتنسيق مع المنظمة العالمية لحقوق الإنسان، وتزامناً مع الإجراءات الاحترازية التي اتخذتها الحكومة في التصدي لفايروس كورونا بدأت فعاليات الحملة في محافظة اللاذقية حيث شملت (توزيع المعقمات و الكمامات على المارة في الشوارع.. وغيرها).
ومن دورها ومهمتها كمستشارة عامة في المنظمة العالمية لحقوق الإنسان، بينت الدكتورة في التنمية البشرية سلوى شعبان، أن المبادرة المجتمعية للتوعية والوقاية من مرض الكورونا بدأت بحملة خليك بالبيت، عبر فيديوهات إرشادية تعلم صناعة الكمامات من مواد موجودة بين أيدي كل فرد ومتوفرة في منازل الجميع، وقد بثت على صفحة الفوج وصفحة المنظمة، وبعدها تم البث الإذاعي من أمام مقر الكشاف الشتوي في مدرسة يوسف العظمة في اللاذقية، وكان عبارة عن مجموعة من الإرشادات والملاحظات التوعوية التي أدلى بها مجموعة من قادة الكشافة للوقوف إلى جانب أخوتنا وأهالينا في الشوارع وفي البيوت وعلى رأسهم الدكتور يحيى الجميل المفوض بأعمال المنظمة وهو قائد كشفي أيضا”.
وانطلاقاً من أن الحركة الكشفية حركة تربوية اجتماعية كما أوضح عميد الفوج القائد جمال مصطفى قامت الحركة بالحملة و بالإمكانيات المتوفرة لديها، حيث تم تشكيل عدة لجان تطوعية منها لجنة الكوارث الخاصة بالفوج التي وضعت نفسها تحت تصرف الجهات المختصة حين الطلب، ومن منطلق التشاركية المجتمعية بين عناصر الكشاف والمجتمع عملت اللجنة الإعلامية من خلال صفحات التواصل الاجتماعي الخاصة بالفوج، وغيرها من الصفحات العامة بإرشاد مستخدمي تلك الصفحات لكيفية تطبيق التعليمات الصحية، كما تم تشكيل لجنة متابعة لمتابعة التعليمات من قيادة كشاف سورية والجهات المختصة الخاصة بإعطاء معلومات عن (الكورونا).
وأضاف مصطفى أنه تم التنسيق مع المنظمة الدولية لحقوق الإنسان للقيام بالحملة، وذكر أن الفوج قام بتجهيز حملة التوعية عبر الصفحات العامة و الخاصة بالفوج من خلال صور و فيديوهات و بروشورات والتوعية اليومية من (نظافة شخصية وعامة وكيفية التعامل مع الآخرين ) مبيناً أن التواصل يتم من قبل القادة مع عناصر الفوج من خلال الجوالات وصفحة الفوج وإعطائهم التعليمات وألعاب كشفية للتسلية وكيفية إشغال وقتهم في البيت والدعم النفسي والعمل بنقل الأخبار الصحيحة الصادرة عن الجهات الرسمية و المختصة وتكذيب الإشاعات حول الفايروس.
وبينت شعبان وكذلك قائد الفوج أنه تم توزيع مجموعة كبيرة من الكمامات والمعقمات والمناديل المعطرة والمعقمة للمارة في بعض شوارع المدينة وأمام مقر الفوج، وتصوير مقاطع فيديو لبعض عناصر الفوج والمختصين في المنظمة تتضمن التوعية والإرشادات للتصدي لفايروس كورونا، وأكدا على السعي لإكمال الحملة كمنظمة وكشاف وللمثابرة في إيصال المساعدات لمن لا يستطيعون شراء حاجاتهم أو الخروج من منازلهم وخاصة المسنين والعجزة، وطلبت شعبان من الجميع تفعيل هكذا مبادرات إلى جانب وزارة الصحة والجهات الحكومية لأن سلامة مجتمعنا من سلامة أفراده .
وأكدت شعبان أن كل فرد من مكانه يستطيع المساعدة والتعاون والمشاركة في إيصال العون لمن يحتاجها وهدفنا مد يد العون والمساعدة في كل مكان وشعارنا (الإنسان وأخوتنا الإنسانية)، وجميعنا مسؤول عن سلامتنا وسلامة الطفولة وأولادنا، والمجتمع ككل مسؤول عن بعضه.
طباعة

التصنيفات: مجتمع

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعي


Comments are closed