آخر تحديث: 2020-05-24 23:14:18
شريط الأخبار

هل الفلسفة تخصص علمي أم نشاط إنساني بالفطرة..؟

التصنيفات: ثقافة وفن

بكل تأكيد لا يمكن الشك في أن هناك أسباباً كثيرة ومتباينة غالباً ما تكون هي الدافع الأساس في انتساب بعض الطلاب إلى التخصص في علم الفلسفة وربما يكون أحدها البحث عن إجابات لأسئلة ناتجة عن هواجس وتأملات خاصة، إلا أن المفكر والفيلسوف والباحث هنترميد في كتابه الذي تحدث به حول أنواع الفلسفة وإشكالياتها يوضح أن الفلسفة نشاط إنساني شامل أي يشمل البشر جميعاً حيث يقول إنسان مثلاً أنه أمضى كل ما مر حياته دون فلسفة ولكن أثناء مناقشته يتم التأكد أن هذا الإنسان لم يفلت من التفلسف بالرغم من أنه لم يستخدم المصطلحات الفنية للفلسفة طبعاً لأنه لم يكن يحترف الفلسفة ولكن بلا أدنى شك كان يستخدم على طريقته الخاصة وبلغته الخاصة ووفقاً لثقافته الخاصة بعض الأفكار الفلسفية وحتى أيضاً الاتجاهات الفلسفية خلال جزء كبير من وقته..

وبالتالي من المؤكد أن ذلك الإنسان لو كان طالباً في الجامعة لبدأ يتفلسف فعلاً وطبعاً كلما كان بقاؤه في الجامعة أطول كان اقترابه من عتبة التفكير الفلسفي الجاد أكثر لاسيما إذا كان يهتم بما هو أكثر من النشاطات الاجتماعية والرياضية والفنية والترفيهية وغيرها في الجامعة والأرجح أنه يمكن أن يكون قد تخطى تلك العتبة مرات كثيرة وخاض الكثير من المحاولات في فهم أو حل الإشكاليات الفلسفية العميقة دون أن يلحظ أو ينتبه وكل ذلك طبعاً غالباً ما يكون برفقة عدد من المفكرين أثناء مطالعاته وقراءاته.

طباعة

التصنيفات: ثقافة وفن

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعي


Comments are closed