آخر تحديث: 2020-04-04 05:13:03
شريط الأخبار

«فورين بوليسي»: قيادة ترامب الفاشلة تسببت بتفاقم تفشي “كورونا”

التصنيفات: آخر الأخبار,رصد,سياسة

أكد مقال نشرته مجلة «فورين بوليسي» الأمريكية أن إدارة ترامب فشلت بشكل تراكمي في التصدي لفيروس كورونا المستجد، سواء من حيث اتخاذ تحذيرات مجتمع المخابرات على محمل الجد المرتبطة بتفشي الفيروس التاجي أو من حيث متابعة مبادرات الاستجابة على الصعيد الوطني بقوة بما يتناسب مع التهديد المتوقع.
ولفت المقال إلى أن الحكومة الفيدرالية وحدها تمتلك الموارد والسلطات لقيادة أصحاب المصلحة من القطاعين العام والخاص لمواجهة الأضرار المتوقعة التي يسببها الفيروس، ولكن المسؤولين في إدارة ترامب اتخذوا سلسلة من الأحكام والقرارات، كالتقليل من مخاطر الفيروس، ورفض العمل بالسرعة المطلوبة، التي جعلت الأمريكيين أقل أماناً، وباختصار شديد، فرضت إدارة ترامب مفاجأة استراتيجية كارثية على الشعب الأمريكي، ناجمة عن إهمال متعمد وتقاعس غير مسبوق.
وقال المقال: تنم قيادة ترامب عن ثلاث ملاحظات واضحة تفسر تفاقم تفشي جائحة الفيروس التاجي التي يواجهها الأمريكيون الآن، أولاً، هناك حقيقة أنه بمجرد أن يعتقد ترامب بصحة أي شيء (بغض النظر عن مدى سوء تفكيره أو قلة اطلاعه أو عدم دقته) فإنه يظل متشبثاً كلياً بهذا الانطباع أو الحكم الأولي، وببساطة ترامب متغطرس ويفتقر إلى الكفاءات التمكينية.
وتابع المقال: ثانياً، أحاط ترامب نفسه بأناس يفكرون ويتصرفون تماماً كما يفعل، فجعل أحكامه وتعليقاته غير الدقيقة قابلة لإعادة التدوير إلى حد كبير، ما يؤثر على طريقة تفكير وسلوك كل مسؤول أو مستشار أو رجل أعمال تقريباً على اتصال به، وفي حال لم يقم أحدهم بترديد تصريحات ترامب، فإنه ببساطة يتم فصله أو التمهيد لفصله، والمثال الأكثر بروزاً في هذا السياق هو التقارير الأخيرة عن نفاد صبر ترامب حيال مدير المعهد الوطني للحساسية والأمراض المعدية بالولايات المتحدة أنتوني فوسي.
وأضاف المقال: ثالثاً، سرعان ما تشوه أحكام ترامب الضعيفة جميع أذرع صناع السياسة للحكومة الفيدرالية من دون أي مقاومة تقريباً أو حتى تشكيك معقول، علماً أن الوكالات الفيدرالية يقودها عادة هؤلاء المسؤولون الذين يعتقد البيت الأبيض أنهم قادرون على تنفيذ السياسة على أفضل وجه، والذين يتمتعون عادة بدرجة من الحكم الذاتي، لكن الأمر ليس كذلك تحت قيادة ترامب، وهكذا، فإن أي تصريح أو افتراض غير صحيح من جانب الرئيس الأمريكي الحالي يتدرج إلى أن يصبح سياسة مطبقة.
وبالنظر إلى أن ترامب، وفقاً للمقال، خلص في وقت مبكر إلى أن الفيروس التاجي ببساطة لا يمكن أن يشكل تهديداً على الولايات المتحدة، فربما لا يوجد شيء يمكن لمجتمع المخابرات أو الخبراء الطبيين أو مسؤولي الصحة العامة أن يقوله للبيت الأبيض ومن شأنه أن يحدث فرقاً.

طباعة

التصنيفات: آخر الأخبار,رصد,سياسة

Comments are closed