آخر تحديث: 2020-04-09 00:48:06
شريط الأخبار

فرق سيار اللاذقية يوصل “صابونة المحبة” إلى الأطفال

التصنيفات: مجتمع

“صابونة المحبة” حملة أطلقها فريق سيار اللاذقية وسينما أوديسي، فبعد أن أوقف فريق سيار نشاطاته مع الأطفال في الحدائق تماشياً مع الإجراءات الاحترازية التي اتخذت في المحافظة للتصدي لفيروس كورونا، كان لا بدّ من لقاء هؤلاء الأطفال كل في مكانه وتقديم النصائح والإرشادات الصحية لهم.
حيث بين عثمان جبور ( منسق الفريق ) من فريق سيار أنه في سبيل نشر الوعي للأطفال في الشوارع قامت عائلة سيار في اللاذقية في ظل انتشار هذا الوباء العالمي بالانتشار وفق ( نظام ثنائي) أي كل شخصين من الفريق جالا على عدة أحياء مختلفة في اللاذقية للبحث عن الأطفال، وتوزيع قوالب الصابون لهم مع التأكيد على توعيتهم لهذا الوباء وضرورة المحافظة على نظافتهم.
وانطلاقاً من أن المحبة هي ما نحتاجه اليوم بين بعضنا البعض ومساعدة ودعم بعضنا لبعضنا الآخر، من هنا جاءت تسمية الحملة (صابونة المحبة) هذا ما بينه جبور، وعن كيفية جمع الصابون قال: بعد الإعلان المسبق عن الحملة على مواقع التواصل الاجتماعي استقبلت سينما أوديسي وهي سينما منزلية تتبع لبعض أعضاء الفريق تقع بالقرب من السكن الجامعي في اللاذقية الأشخاص الراغبين بالتبرع، حيث تم الإعلان عن بيع الأفلام أو المسلسلات على فلاشات أو هارد أو الموبايل لكي يشاهد هؤلاء الأشخاص الأفلام والمسلسلات وهم في منازلهم في فترة الحجر المنزلي، مقابل صابون وكان كل فيلم حصل الشخص عليه يدفع مقابله (صابونتين ) وكل جزء من مسلسل مقابله أربع صابونات، على أن يقوم فريق سيّار بتوزيع الصابون على الأطفال المتسولين والمشردين والأكثر حاجة في الشوارع، وتوعيتهم بالطريقة الصحيحة لغسل اليدين وأهمية النظافة الشخصية.
وأشار جبور إلى الاقبال الذي شهدته الحملة من مختلف الفئات العمرية من داخل المحافظة ومن خارجها لمبادلة الأفلام والمسلسلات مقابل الصابون، منوهاً إلى أن الالتزام بالبقاء في المنازل كان مقبولاَ إلى حد ما في بعض المناطق، بينما غاب عن مناطق أخرى وهذا ما تم لمسه من خلال جولة الفريق في بعض الأحياء في المدينة، مؤكداً وباقي أعضاء الفريق ضرورة الالتزام بالمنازل واتباع الإجراءات الاحترازية ضماناً لسلامة الأطفال وأهاليهم.
يشار إلى أنّ سيار فريق اللاذقية هو جزء من مشروع سيار في سورية الذي انطلق من مدينة دمشق منذ ما يقارب الثلاثة أعوام، ويعمل على دعم الأطفال في الشوارع، والأطفال المهمشين، وتمكين وتعزيز دور فئات الأطفال في الشوارع في المشاركة في العملية التنموية وبناء مجتمع مُعافى وفق نظم وقيم المجتمع السوري.
طباعة

التصنيفات: مجتمع

Comments are closed