آخر تحديث: 2020-04-01 14:40:34
شريط الأخبار

هل فعلاً الميتافيزيقيا ضرورة لا بد منها..؟

التصنيفات: ثقافة وفن

بحسب ما يؤكد الفيلسوف والمفكر غاستون باشلار بأن العلم لا يملك الفلسفة التي هو جدير بها وربما هذا الأمر هو الذي دعا عدداً غير قليل من الفلاسفة المعاصرين باستثناء الوضعيين المناطقة إلى المناداة بتقريب الفلسفة من العلم أو إدماجها في العلم لصالحه بحيث عملوا على أن يتم توظيف الفلسفة ذات الجدوى كمدخل وأساس ومرتكز في النسق العلمي أي أن يكون صاحبها نفسه عالماً موسوعياً بالرغم من أن هذا الزمن هو زمن عمل فيه الجميع على أن يسود فيه التخصص إلا أنه وفي اللحظات الحرجة التي كانت تمر بها البشرية عبر التاريخ غالباً ما كانت تتجه أنظار البشرية نحو الفيلسوف وكأنها تلتمس عنده التفسير لكل شيء وكأن الفيلسوف مطلوب منه أو هو فعلاً بحسب ما يعتقدون بأنه يملك الجواب على أي سؤال وربما هذا ما جعل البعض يحاول توظيف الفلسفة في خدمة العلم بحيث يكون الفيلسوف هو الفيلسوف العالم إلا أنه ومهما يكن من أمر العلم ما دامت القيم ليست وقائع علمية لذلك لن يقتع الإنسان بالتفسير العلمي لطبيعة وماهية الوجود وكذلك الأمر لن يطمئن إلى قراءة الوضعية المتطرفة لأمور الطبيعة وبالتالي إذا كان العالم وحده لا يمثل الإنسان وكذلك الشاعر وحده لا يستطيع التحدث باسم الموجود البشري وأيضاً رجل التكنولوجيا لا يمكنه تحديد مستقبل البشرية فلا بد إذاً أن يضاف إلى كل هؤلاء بصيغة ما يمكن تسميته بالإنسان الكلي الذي عمل على التخصص في عدم التخصص ألا وهو الفيلسوف الميتافيزقي لأنه الأقرب إلى الفيلسوف الإنسان أو هو بالضبط الفيلسوف الإنسان.

طباعة

التصنيفات: ثقافة وفن

Comments are closed