آخر تحديث: 2020-04-04 05:13:03
شريط الأخبار

سارة في ندوة عن الشائعات: معركة الإعلام الأساسية تشبه عمل رجال الإطفاء والإسعاف

التصنيفات: آخر الأخبار,السلايدر,محليات

أكد وزير الإعلام عماد سارة في الندوة التي أقامتها اليوم مديرية الإعلام التنموي في الوزارة حول دور الشائعات في الأزمات والتصدي لها خلال حضوره جانباً من الندوة أهمية التصدي للشائعات كونها أخطر من انتشار فيروس الكورونا في حد ذاته، والمؤسف أن بعض مواقع التواصل صوبت بنادقها تجاه كبار السن بأنهم المستهدفين لضعف مناعتهم متناسين أن هؤلاء هم أهلنا وبحاجة إلى رعايتنا وألا نحبط معنوياتهم.
وأشار وزير الإعلام إلى الخطوات التي اتخذتها الحكومة وسبقت المواطنين، لكن ما فائدتها إذا لم يكن هناك تعاون من قبل المواطنين بالالتزام الطوعي في المنازل، وعدم الخروج إلا للضرورة.
وفي هذا الإطار قامت الحكومة بتوطين الرواتب بدءاً من اليوم الـ 15 من كل شهر لتكون في متناول المواطنين بيسر لتخفيف التزاحم على الصرافات، كما سيكون هناك آليات جديدة لتوزيع الخبز من خلال تفعيل دور لجان الأحياء والمخاتير لجهة المشاركة في تنفيذ التدابير التي اتخذتها الحكومة للوقاية من فيروس كورونا.
وأشار سارة إلى مهمة الإعلاميين في الجانب التوعوي لأنها من المسائل المهمة في هذه الفترة للوقاية من فيروس كورنا، مؤكداً على أهمية معركة الإعلام الأساسية التي تشبه عمل رجال الإطفاء والإسعاف، والحماية تبدأ من حماية الذات، وحماية الذات تبدأ من حماية الآخر، فحين أحمي ذاتي وأولادي سأحمي مجتمعي ووطني عندئذ.
وتطرق وزيرالإعلام إلى تعليق إصدار الصحف الورقية والتحول للإصدار الالكتروني في هذه الفترة من باب الحرص على صحة العاملين في الصحف بكل مفاصل العمل، كون الفيروس ينتشر عبر الأسطح، ولم يكن القرار سهلاً علينا لكن الوقاية ضرورية ولحماية العاملين في قطاع الإعلام الذين لم يتوقفوا عن الصدور حتى خلال فترة الحرب علينا وقدموا الشهداء والجرحى، وواجهنا الإرهاب بكل أشكاله، لكننا لا نعرف مصدر فيروس كورونا وهو ما يتطلب منا الحماية والوقاية.
بدوره تحدث المدرب كامل صقر خلال الندوة التي شارك به العديد من ممثلي وسائل الإعلام المقروءة والمسموعة والمرئية عن أهمية دحض الشائعات ودور الإعلاميين في ذلك، وخاصة في الجانب التوعوي، وأن يستقي الإعلامي نبض وحال الشارع، لكن لا يفكر كما يفكر الشارع في المعالجة، ومنوهاً لأهمية القياس في المعالجة لدحض الشائعات، شرط الاستناد للمعلومة الدقيقة العلمية والمقنعة، وأن يكون الإعلامي على تواصل مع طبيبين على الأقل من أخصائي المناعة والجهاز التنفسي، والمحافظة على مستوى جيد من التواصل على شبكات التواصل الإخبارية المعروفة باتزانها والتزامها بالمصداقية ودفعها للنشر المفيد بخصوص كورونا، ومواجهة الأخبار غير الصحيحة (الشائعات) ودحضها، ودعم الأطباء والممرضين والمسعفين وتحفيزهم، والتأكيد على أهمية الالتزام بالتوجهات الحكومية، لأنها تحقق الفائدة للمواطن في مجال الوقاية، ولذلك كان فرض حظر التجول في جميع المناطق من الساعة السادسة مساء حتى السادسة صباحا اعتبارا من اليوم حتى إشعار آخر وإغلاق كل الفعاليات التجارية والمحلات بشكل كامل خلال فترة الحظر واتخاذ العقوبات القانونية بحق المخالفين.
وكان مدير الإعلام التنموي في وزارة الإعلام عمار غزالي قد أشار لأهمية مثل هذه الندوات بالنسبة للإعلاميين لدورهم في التوعية وتسليط الضوء على الجوانب التي تساهم في الوقاية من هذا الفيروس، وكذلك للتأكيد على الإجراءات الإيجابية التي اتخذتها الحكومة في سبيل الوقاية من فيروس كورونا.
طباعة

التصنيفات: آخر الأخبار,السلايدر,محليات

Comments are closed