آخر تحديث: 2020-04-09 00:48:06
شريط الأخبار

“خليك ببيتك وخبزك لعندك بالمجان”.. مبادرات أهلية لضمان سلامة المواطنين وحمايتهم من كورونا

التصنيفات: مجتمع

“خليك ببيتك وخبزك لعندك بالمجان” وعناوين كثيرة تحملها مبادرات أهلية تنطلق يوميا في مختلف المحافظات استجابة لاحتياجات المواطنين في ظل الإجراءات الاحترازية للتصدي لفيروس كورونا المستجد وتأمين مستلزمات تساعدهم للالتزام بالبقاء في المنزل.

ففي دمشق أطلقت جمعية الشباب الأهلية اليوم حملة “خليك ببيتك” وتستهدف المسنين والعجزة في مناطق مشروع دمر ووادي المشاريع ودمر البلد وحي الورود عبر إرسال فريق تطوعي إلى منازلهم ومساعدتهم في تأمين احتياجاتهم بهدف تشجيعهم على البقاء في المنزل لضمان سلامتهم وفق رئيس مجلس إدارتها محمد قيس رمضان الذي أشار إلى أن الجمعية مستعدة لتلقي الاتصالات على مدار الساعة على الرقمين 0956444092 و0956444234.

وبين رمضان أن الجمعية وضعت إمكانياتها استجابة للإجراءات الاحترازية للتصدي لفيروس كورونا عبر مشاركة محافظة دمشق بتعقيم المباني ودوائر الخدمات التي فيها اكتظاظ وتزاحم وكذلك الشوارع والطرقات وأحياء مدينة دمشق.

كما تكفلت فعاليات أهلية ومجتمعية بالتعاون مع محافظة دمشق بتوزيع الخبز مجانا على المواطنين في منطقة المزة 86 بهدف تخفيف الازدحام على الأفران.

أحد القائمين على المبادرة شادي سليمان أشار في تصريح لـ سانا إلى تقسيم منطقة المزة 86 إلى عشرة قطاعات وتوزيع مجموعة من المتطوعين على كل قطاع مهمتهم إيصال مادة الخبز إلى المواطنين بشكل مجاني.

أما في القنيطرة فأطلق فريق تطوعي من أبناء بلدة خان ارنبة اليوم مبادرة “خليك بالبيت… خبزك لعندك بالمجان” تلبية لاحتياجات أهالي البلدة وتعزيزا لثقافة الالتزام بالمنزل.

ولفت احمد جريدة من الفريق إلى أن المبادرة ستعمم على كل بلدات وقرى المحافظة خلال الأيام القادمة فيما عبر حازم يونس عن سعادته بالمشاركة في المبادرة التي تعكس وعي الشباب السوري وتحمله مسؤوليته المجتمعية في مختلف الأوقات.

عدد من الأهالي أعربوا عن تقديرهم لجهود الشباب التطوعية التي ترسخ قيم وتقاليد السوريين في تعاضدهم وتعاونهم بأيام المحن والشدائد.

وفي دير الزور أطلق مركز دعم وتمكين المرأة التابع لفرع جمعية تنظيم الأسرة مبادرة لتصنيع الكمامات الطبية المعقمة ضمن ورشة الخياطة في المركز وتوزيعها مجانا للأهالي في مدينة دير الزور.

مشرفة مركز دعم وتمكين المرأة إخلاص العكيلي ذكرت لـ سانا أن المبادرة التي جاءت استجابة لزيادة الطلب على الكمامات ولارتفاع أسعارها في الأسواق تنفذ من قبل متطوعات وتترافق مع توزيع منشورات وملصقات تهدف لزيادة وعي الأهالي بطرق الوقاية من الفيروس المستجد وضرورة البقاء في المنازل وعدم الخروج إلا للضرورة.

وبينت العكيلي أن المتطوعات في الورشة يعملن على تصنيع أنواع متعددة من الكمامات بقياسات مختلفة وجودة عالية وبمعدل حوالي 400 كمامة يوميا حسب توافر القماش.

طباعة

التصنيفات: مجتمع

Comments are closed