بعد الزيارات الميدانية التي قام بها وزير التجارة الداخلية وحماية المستهلك الدكتور عبد الله الغربي على مواقع إنتاج الدقيق التمويني ورغيف الخبز وضبط بعض حالات الفساد والسرقة فقد دعا العاملين والمديرين المركزيين في الشركة العامة للمطاحن ومديري المطاحن والمعنيين في لجنة المخابز الاحتياطية والشركة العامة للمخابز والمعنيين بالوزارة لوضع آلية عاجلة ومناسبة تتضمن حلولاً جذرية تحول دون تهريب الدقيق التمويني واستخدامه في غير وجهته الصحيحة, جاء ذلك خلال الاجتماع الذي عقد أمس في مبنى الوزارة وأكد فيه ضرورة مضاعفة الجهود والبحث عن آليات ووسائل تساهم في إنتاج دقيق وفق أفضل المواصفات والشروط المطلوبة وأن يتحمل الجميع مسؤولياتهم كاملة, مشيراً إلى أنه لن يتم التساهل مع من لا يقوم بواجبه وممارسة مهامه بشكل صحيح ويعمل على تطوير أدائه بما يخدم المصلحة العامة ويؤدي إلى زيادة الإنتاج كماً ونوعاً. وأكد الغربي ضرورة قيام المعنيين بوضع استراتيجية تنفيذية لتحسين نوعية الطحين المنتج في المطاحن وتضمن إنتاج مادة الخبز بأفضل المواصفات والنوعية المطلوبة وتطوير وصيانة خطوط الإنتاج والنهوض بعمل المطاحن إلى مستويات أفضل كما هي عليه الآن, لافتاً إلى ضرورة العمل على اتخاذ كل الخطوات التي تحول دون تهريب الدقيق من المطاحن ووصوله إلى المخابز وفق الأصول التي من شأنها إنتاج الكميات المخصصة من مادة الخبز بالشكل الصحيح.
أما فيما يتعلق بواقع الشركة العامة للمطاحن فقد تمت مناقشته خلال الاجتماع والوسائل التي تكفل تطوير خطوط الإنتاج واستمرارها وإجراء الصيانة لهذه الخطوط وبذل الجهود  للحد من الهدر والحفاظ على المال العام, وطلب الغربي من المعاونين والمديرين العامين والمديريات المعنية بالوزارة متابعة ذلك ومعالجة المشكلات في حينها, وتقديم كافة أسباب الدعم لمواقع الإنتاج سواء في مراحل الدقيق, أو في إنتاج رغيف الخبز وفق المواصفات القياسية السورية.

print