آخر تحديث: 2020-08-10 14:23:04

مكافآت للمسرّحين بقيمة تتجاوز 10 مليارات ليرة

التصنيفات: مجتمع

يضع الصندوق الوطني للمعونة الاجتماعية مسألة تمكين المستفيدين اقتصادياً واجتماعياً وصحيا وتعليمياً في مقدمة أهدافه وذلك من خلال برامج ينفذها الصندوق أو مؤسسات وبرامج التمكين المختصة إضافة إلى تعزيز تنمية رأس المال البشري والاستثمار فيه بناء على مبدأ المسؤولية المشتركة .

وأوضح مدير الصندوق الوطني للمعونة الاجتماعية لؤي عرنجي في تصريح لنشرة سانا الاقتصادية أن برنامج دعم وتمكين المسرحين من خدمة العلم ومنح تعويض لجرحى قوات الدفاع الشعبي يهدف إلى دعم المسرح من خدمة العلم وصقل مهاراته بما يحقق دخوله إلى سوق العمل عبر التدريب والتأهيل وصقل المهارات أو مساعدته امتلاك القدرة على تأسيس مشروع متناهي الصغر وصولاً إلى تعزيز الاستقرار الاجتماعي للمستفيدين .

وبين أنه تم تقديم مكافآت شهرية لأكثر من 36 ألف مسرح بقيمة إجمالية 10 مليارات و833 ألف ليرة سورية حتى تاريخه علماً أن البرنامج لمدة 12 شهراً ويمول من الأموال المخصصة للصندوق الوطني للمعونة الاجتماعية وتنتهي استفادة المقبولين ضمن هذا البرنامج من المكافأة الشهرية بمبلغ مقطوع وقدره 35000 ليرة في حال قبولهم في وظائف الجهات العامة وذلك اعتباراً من الشهر الذي يلي تاريخ مباشرتهم العمل موضحاً أن عدد المسجلين في هذا البرنامج وصل إلى 37799 في جميع المحافظات.

وأشار عرنجي إلى أن الصندوق قدم أكثر من 120 مكافأة شهرية لجرحى القوات الرديفة في إطار برنامج دعمهم وتمكينهم بقيمة 30 ألف ليرة لكل مكافأة لافتا أنه يتم تخصيص التعويضات اللازمة عن طريق الصندوق الوطني للمعونة الاجتماعية للشريحة التي تقترحها وتحددها لجنة الإدارة المشتركة للبرنامج وبناء على قوائم اسمية محددة من قبل لجنة الإدارة المشتركة لبرنامج جريح الوطن علماً أن مدة الاستفادة للمسجلين في هذا البرنامج عشر سنوات كاشفاً عن الاستمرار ببرنامج دعم وتمكين المسرحين من خدمة العلم بحيث يتم استيعاب كل المسرحين واستقبال مستفيدين جدد بشكل دوري عبر منحهم مكافأة شهرية بالتوازي مع تأهيلهم وصقل مهاراتهم بما يمكنهم من الدخول في سوق العمل بالقطاعين العام أو الخاص أو إقامة مشروعات خاصة بهم.

وبالنسبة لتدريب المسرحين وصقل المهارات بما يسهل عليهم الوصول إلى سوق العمل وبالتالي الحصول على فرصة عمل لفت عرنجي إلى أن وزارة الشؤون الاجتماعية تعمل على تحليل البيانات وحصر الأعداد للراغبين بالعمل لدى القطاع العام أو القطاع الخاص وحصر الكفاءات العلمية المتوافرة لدى المسرحين وقامت الوزارة بمراسلة الوزارات بالأعداد والمؤهلات المطلوبة لتدريب المسرحين لدى وزارتهم والجهات التابعة لها ومكان التدريب بحسب كل محافظة وتم التدريب في عدد من الوزارات لافتاً إلى أن الوزارة خاطبت أيضاً اتحادات غرف الصناعة والتجارة والسياحة لبيان مدى حاجة المعامل والمنشآت والشركات التابعة للقطاع الخاص من اليد العاملة والشهادات والخبرات والمؤهلات المطلوبة والبحث في إمكانية تلبية أكبر عدد ممكن من هذه الاحتياجات من المسرحين من خدمة العلم.

وأوضح عرنجي أن برنامج تمكين الريف السوري يقدم فرص إقامة مشاريع خاصة بالمستفيدين وضمن الشروط الواردة في الدليل المرفق للبرنامج حيث وصل عدد المسرحين المتقدمين للاستفادة من هذا البرنامج حتى تاريخه إلى 83 متقدماً منهم 12 مقترضاً فعلياً و27 طلباً قيد الصرف لافتاً إلى أن الصندوق رصد مبلغ 3 مليارات ليرة لتنفيذ البرنامج وتم تأمين التمويل اللازم لما يقارب 1743 مشروعاً.

طباعة

التصنيفات: مجتمع

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعي


Comments are closed