بحث عدد من أعضاء إدارة اتحاد غرف التجارة السورية وغرفة تجارة دمشق مع وفد منظمة «فيا أراب» البرازيل مجالات التعاون بين سورية والبرازيل وسبل تطويرها.
وأكد رئيس غرفة تجارة دمشق محمد غسان القلاع أهمية تعزيز التعاون بين سورية والبرازيل في المجالات الاقتصادية والتجارية لتجاوز آثار العقوبات المفروضة من الولايات المتحدة الأميركية والاتحاد الأوروبي وبعض الدول العربية على سورية وتوسيع آفاق هذا التعاون بما يلبي تطلعات الشعبين في البلدين الصديقين.
ولفت القلاع إلى دور المنظمة في فتح مجالات جديدة للتعاون الاقتصادي والتجاري بين سورية والبرازيل .
من جهته دعا نائب رئيس الغرفة عمار البرادان إلى زيادة حجم التبادل التجاري بين البلدين، مشيراً إلى الإمكانات الكبيرة للموانئ السورية وجاهزيتها لاستقبال جميع المنتجات.
ونوّه عدد من أعضاء اتحاد غرف التجارة إلى ضرورة السعي الحثيث من قبل الجانبين لزيادة التعاون في كل المجالات وتعزيزه بما يمكن السوريين من سد احتياجاتهم من السلع و المواد إلى جانب البحث في تخفيض الرسوم الجمركية المتبادلة بين البلدين وإقامة استثمارات ومشاريع مشتركة.
من جانب آخر أوضح رئيس الوفد عزيز جرجور أن هدف الزيارة هو التأكيد على وقوف المنظمة إلى جانب الأشقاء السوريين والتعرف على احتياجاتهم والبحث فيما يمكن تقديمه لهم خلال هذه الأزمة التي تمرّ بها بلادهم.
وأشار أعضاء الوفد إلى ما قدمته المنظمة سابقا من مساعدات طبية وإنسانية للشعب السوري، لافتين إلى إمكانية تقديم الكثير من خلال العمل الدؤوب لتجاوز المعوقات التي تواجه أي تعاون مستقبلي.

print