آخر تحديث: 2020-05-28 03:04:13
شريط الأخبار

نذر صدام سياسي أمريكي جديد

التصنيفات: بين السطور,زوايا وأعمدة

بعد مرور نحو عام ونصف على تجميد مسألة مقتل الصحفي السعودي جمال خاشقجي عادت المسألة لتلاحق قتلته عبر رسالة مشتركة جمعت نواباً «جمهوريين» و«ديمقراطيين» في مجلس الشيوخ الأمريكي, طالبت برفع السرية عن تقرير استخباراتي حول مقتل خاشقجي، بعد أن اتهمت علانية دونالد ترامب بحظر نشر التقرير لحماية النظام السعودي من المحاسبة, وذلك عشية الانتخابات التمهيدية التي يستميت ترامب للفوز بها.
إعلامياً, يبدو السبب وراء إجماع نواب من «الجمهوري» و«الديمقراطي» على رفع السرية عن القضية الآن, وهم الذين فرقهم الاستقطاب الحزبي الحاد بالآونة الأخيرة، هو تصريح محامي عائلات ضحايا هجمات 11 أيلول 2001 بأن خاشقجي كان شاهداً محتملاً في القضية، وإن اغتياله أثّر على الحصول على أدلة تدين سعوديين على صلة بالنظام السعودي بتنفيذ تلك الهجمات.
إلا أن وراء تحرك «الكونغرس» أكثر من تصريح محامٍ حول هجمات أيلول, وأهم ما يخفيه مقتل خاشقجي, خاصة أنه بات معروفاً لدى الحكومات الغربية أن ولي عهد النظام السعودي محمد بن سلمان هو من أمر بقتله, ما يثير التساؤل عن دوافع الكونغرس الحقيقية وراء طرح القضية للتداول مجدداً، خاصة بعدما أغلق ترامب الباب أمامها بشكل شبه رسمي قبل ذلك حين وكّل نفسه محامي دفاع عن ابن سلمان, مستبعداً احتمالية تورطه في هذه الجريمة.
بالبحث وراء دوافع فتح مسألة خاشقجي التي تعد واحدة من المسائل القابلة للتوظيف بين الحين والآخر, يرى متتبع الأحداث أن «الديمقراطيين» يراهنون على ما سيكشفه التقرير من تستر ترامب على شخصيات سعودية نافذة متورطة بمقتل خاشقجي، ما سيحرج ترامب أمام الأمريكيين ويجبره على اتخاذ قرارات ضد تلك الشخصيات وعلى رأسها ابن سلمان, واقع الحال الذي سيزعزع العلاقات السعودية- الأمريكية, فيما يحاول «الجمهوريون» توظيف المسألة كورقة ضغط لفوز ترامب بالانتخابات الرئاسية القادمة سواء بإيهام الناخب الأمريكي «بنصرة ترامب للعدالة» أو بابتزاز الرياض بالمزيد من المليارات تنعش الخزينة الأمريكية.
من المتوقع أن تسفر مطالبة «الكونغرس» رفع السرية عن تقرير الاستخبارات الأمريكية حول مقتل خاشقجي والذي ظل أسير أدراج التعتيم بزعم ترامب «عدم إلحاق الضرر بالأمن القومي لأمريكا», عن جولة صدام جديدة بين ترامب وبين «الكونغرس» حيث سيكون أمام «الديمقراطيين» فرصة جديدة لمحاربة ترامب على أعتاب الانتخابات التمهيدية.

طباعة

التصنيفات: بين السطور,زوايا وأعمدة

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعي


Comments are closed