آخر تحديث: 2020-04-01 22:50:46
شريط الأخبار

مفوضة أممية: ترامب يُعرّض الصحة العامة للخطر

التصنيفات: رصد,سياسة

أعلنت مفوضة الأمم المتحدة لحقوق الإنسان ميشيل باشليه، أن إدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب تعرض الصحة العامة وحقوق الأطفال للخطر بسبب سياساتها بشأن البيئة والهجرة.
ونددت المسؤولة الأممية ورئيسة تشيلي السابقة في كلمة أمام مجلس الأمم المتحدة لحقوق الإنسان، بتحركات إدارة ترامب لتقليص الحماية البيئية لمناطق مثل الممرات المائية والأراضي الرطبة ضمن محاولاتها لرفع القيود عن الاقتصاد الأمريكي.
ونقلت «رويترز» عن باشليه قولها: «يمكن الآن إلقاء الملوثات غير المعالجة مباشرة في الجداول والأنهار التي تمتد لملايين الكيلومترات، الأمر الذي يعرض الأنظمة البيئية ومياه الشرب وصحة الإنسان للخطر», مضيفة: «كما يمكن أن يضر تقليص المعايير الخاصة بانبعاثات الوقود من المركبات وخفض الضوابط على صناعة النفط والغاز بحقوق الإنسان».
باشليه التي انتقدت سياسات الهجرة الأمريكية، أكدت أنها تثير قلقاً شديداً على حقوق الإنسان, مشيرة إلى أن تقليص أعداد الأشخاص الذين يحاولون دخول البلاد ينبغي ألا يتم بتجاهل لقواعد حماية اللجوء والهجرة الدولية, فوضع الأطفال رهن الاحتجاز يبعث تحديداً على القلق الشديد.
وكان خفض ترامب في وقت سابق بعض الحماية على أراض عامة مثل محمية الحياة البرية الوطنية في القطب الشمالي بولاية ألاسكا، وفي مناطق بولاية يوتا، وهو ما قد يسمح للشركات في نهاية المطاف بالمطالبة بحصص للحفر والتنقيب في تلك المناطق.
وفي حزيران عام 2017، انسحب ترامب من اتفاقية باريس للمناخ، مؤكداً أنه يرفض أي شيء يمكن أن يقف في طريق ما سماه «إنهاض الاقتصاد الأمريكي».
وعلى صعيد الهجرة، كان الرئيس ترامب قد جعل من موقفه المتشدد إزاءها سمة من سمات رئاسته، وجزءاً من حملته لانتخابات الرئاسة في 2020.

طباعة

التصنيفات: رصد,سياسة

Comments are closed