آخر تحديث: 2020-04-08 21:24:10

بسبب هيمنة أردوغان على الإعلام .. “فوربس” تغادر تركيا

التصنيفات: رصد,سياسة

قالت معلومات صحفية إن مجلة فوربس العالمية، المتخصصة بالشؤون الاقتصادية، تدرس انسحابها من تركيا.

وأوضح موقع “فايننس جودام”, المتخصص في الشؤون الاقتصادية، أن المجلة الأمريكية فوربس المشهورة عالمياً والتي كانت ضمن مجموعة “توركواز” الإعلامية المقربة من رئيس النظام التركي, رجب أردوغان, قررت الانسحاب من تركيا، اعتباراً من مطلع الشهر المقبل.

ويشير الموقع إلى أن المجلة نشرت أول أعدادها في تركيا عام 2005 بغلاف حمل عنوان “أغنى 100 تركي”، وكانت في ذلك الوقت تواصل التوزيع خارج الولايات المتحدة الأمريكية في كل من اليابان وكوريا الجنوبية والصين وكيان الاحتلال الإسرائيلي وروسيا والسعودية وبولندا، ثم تركيا.

وكانت مجموعة “توركواز” التركية المقربة من حزب “العدالة والتنمية” وأردوغان، والحاصلة على امتياز المجلة داخل تركيا، قد أعلنت قبل ذلك أنها باعت أكثر من 5 ملايين نسخة من مجلة فوربس التي تأسست في 1917.

ويؤكد موقع “فايننس جودام”, أن الاستثمارات الإعلامية في تركيا تراجعت خلال النصف الأول من 2019 في قنوات التلفزيون بنحو 7 في المئة وفي الصحافة بنحو 31 في المئة، لافتاً إلى أن تركيا تعاني في الأساس ضغوطاً متزايدة على الإعلام، في ظل هيمنة حكومة أردوغان، على الصحف وقنوات التلفزيون والمواقع الإخبارية، لضمان عدم توجيه انتقادات.

طباعة

التصنيفات: رصد,سياسة

Comments are closed