آخر تحديث: 2020-03-29 05:00:16
شريط الأخبار

عين المكان قلعة حلب الشهباء .. معلم تاريخي وأثري عصي على الغزاة

التصنيفات: منوعات

تقع قلعة حلب الأثرية في شمال سورية، وتعد من أكبر وأقدم القلاع في العالم، فقد كانت منطلق وقاعدة للكثير من الحكام والملوك والقادة، وشهدت أهم أحداث الشرق من عصر الآراميين مروراً بالعديد من الحضارات وحتى العصر الإسلامي.
تتربع القلعة المهيبة على تلة في وسط مدينة حلب، ويتم الصعود إليها بواسطة درج أو مدرج ضخم يمر عبر بوابة مرتفعة في الوسط ومقام على قناطر تتدرج في الارتفاع حتى البوابة الرئيسة للقلعة.
يحيط بالقلعة إطار شبه دائري وعدد من الأبراج التي تعود لحضارات مختلفة, ويتكون مدخل القلعة الأساسي من بناء ضخم مؤلف من أبواب ودهاليز وقاعات للدفاع والذخيرة، ومن ضمن الأبنية في أعلى هذا البناء قاعة كبيرة هي قاعة العرش التي زينت واجهتها بزخارف حجرية رائعة، وداخل القلعة يوجد جامعان أقدمهما هو جامع إبراهيم الخليل, وفي وسط القلعة يقع القصر الملكي بالإضافة إلى حمام كبير مؤلف من عشر غرف, ويوجد داخل القلعة مجموعة من القاعات ذات استخدامات متعددة بعضها ذو طبيعة دفاعية. وتشير القلعة إلى القوة العسكرية العربية من القرن الثاني عشر إلى القرن الرابع عشر، وتحتوي على بقايا المساجد والقصور الإسلامية، وأيضاً على بقايا من المباني المسيحية من القرن السادس، والجدران والبوابات التي تعود إلى القرون الوسطى، والمساجد والمدارس المتعلقة بتطوير المدينة الأيوبية والمملوكية في ذلك الوقت، وعلى العديد من المساجد والقصور التي بُنيت خلال الفترة العثمانية، وقد أدرجتها منظمة اليونسكو على لائحة مواقع التراث العالمي عام 1986.

طباعة

التصنيفات: منوعات

Comments are closed