آخر تحديث: 2020-03-30 21:20:53
خبر عاجل
وزارة الصحة: تسجيل حالة وفاة ثانية بفيروس كورونا وهي واحدة من الحالات التسعة المسجلة في سورية ليصبح عدد الحالات المسجلة ١٠ توفي منهم شخصان
شريط الأخبار

منظمات ومعونات

التصنيفات: زوايا وأعمدة,نافذة للمحرر

ليس من شأن المنظمات الدولية التي تتدخل في أماكن النزاع في العالم وتقوم بتوزيع معونات إنسانية الارتقاء بالحالة العامة للبلد المنكوب، ولا أعتقد أن هذا يدخل ضمن حساباتها، وما يتم توزيعه لا ينعكس رفاهية على المتضررين فهم أحوج ما يكونون إلى سد حاجاتهم الأساسية من مواد تساعدهم على الاستمرار في العيش، ولو وزعت المساعدات كقيمة مادية لذهب الكثير منها إلى غير مبتغاها «ولكل قاعدة شواذها»، ولأنني تابعت ما تقوم به منظمات عاملة في مدينة حمص على سبيل المثال، فإنني أجزم بأن ما قام به عدد من الأشخاص يعملون في حقل الإغاثة ساهم إلى حدّ كبير في عودة الحياة الطبيعية إلى سابق عهدها وخاصة في مركز المدينة، حيث عادت الأسواق القديمة إلى أفضل ما كانت عليه سابقاً، ولأن الشريحة الكبيرة من المجتمع المحلي في الريف تعمل في قطاع الزراعة رأينا كيف تم دعم الفلاحين بمستلزمات الإنتاج الزراعي وتوفير بذار القمح والسماد اللازمين للزراعة، وتبدو الأرقام مقبولة حين تعلن اللجنة الدولية للصليب الأحمر أنها -وبالتعاون مع منظمة الهلال الأحمر السوري- قد وصلت إلى بضعة ملايين في المنطقة الوسطى (حمص وحماة) وحدهما.
كانت فكرة إقامة المشروعات الصغيرة المدرّة للدخل للعائدين إلى منازلهم في حمص القديمة من الأفكار الخلّاقة وعدد ممن استفادوا منها أجدهم اليوم تعافوا تماماً من الحرب وآثارها السلبية، وتمحورت الفكرة حول إعادة المهجرين إلى منازلهم وفتح محال مدرّة للدخل بجانبها وتوسيع المشروع ليطول مناطق متضررة أخرى، ونجحت الجهود في الوصول إلى الحلول الطارئة ومساعدة الناس في العودة إلى حياتهم السابقة، كما لم تستثنِ مشروعات تأهيل المنازل أحداً من العائدين إلى حمص القديمة عن طريق تزويدهم بأبواب ونوافذ ووصلات كهربائية ومواد صحية، وكان ذلك يندرج تحت سقف إعادة التأهيل ليعود الناس وتدب الحياة في أماكن كانت موحشة ومخيفة، وعادت الحياة فعلاً وكأن شيئاً لم يكن، عدا عن أبنية صار من الواجب إزالتها نتيجة الضرر الكبير الذي لحق بها، ولا ننسى مسألة انتظام وصول المياه إلى المنازل والإرشادات الخاصة بالحفاظ على البنية التحتية الحيوية للمياه بما يكفل تأمين المياه النظيفة والآمنة لحاضرنا ولسنوات طويلة قادمة.

طباعة

التصنيفات: زوايا وأعمدة,نافذة للمحرر

Comments are closed