آخر تحديث: 2020-03-29 09:40:39
شريط الأخبار

أطباء وصحفيون يتضامنون مع أسانج ويندّدون بتعذيبه

التصنيفات: آخر الأخبار,دولي,سياسة

أعربت مجموعة تضم 117 طبيباً من 18 بلداً إضافةً إلى منظمة “مراسلون بلا حدود” عن تضامنها ودعمها لجوليان أسانج صاحب موقع “ويكليكس” منددةً بالتعذيب الذي يتعرض له في السجون البريطانية والتهديد بتسليمه إلى الولايات المتحدة.

ونقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن رسالة وجهتها المجموعة عبر مجلة “ذي لانست” الطبية البريطانية قولها: إن الحكومة البريطانية تنتهك الحق الأساسي لأسانج في الحصول على الرعاية الصحية، موضحةً أنه يتعرض للتعذيب في سجن بلمارش وإذا توفي في السجن البريطاني كما نبه المقرر الخاص للأمم المتحدة حول قضايا التعذيب نيلس ميلزنر فسيكون قد تعرض فعلياً للتعذيب حتى الموت.

وكشفت الرسالة عن أن توصيات الأطباء تم تجاهلها باستمرار منذ أن خضع أسانج لفحص طبي في العام 2015 في سفارة الإكوادور في لندن إذ لجأ قبل ثلاث سنوات منددة بتسييس المبادئ الأساسية للطب التي تتجاوز انعكاساته حالة أسانج ودعت الحكومات المعنية إلى إنهاء تعذيبه وضمان حصوله على رعاية جيدة قبل فوات الأوان.

بدورها، أطلقت منظمة “مراسلون بلا حدود” عريضة جمعت فيها اكثر من عشرين ألف توقيع لمنع تسليم أسانج للولايات المتحدة ومحاكمته موضحةً أن المعلومات التي نشرها كانت للمصلحة العامة وليست تجسساً كما تدعي الإدارة الأمريكية.

وكان أكثر من ستين طبيباً وجهوا في نهاية تشرين الثاني الماضي رسالة مفتوحة إلى وزير الأمن الداخلي البريطاني أعربوا فيها عن قلقهم إزاء الوضع الصحي لأسانج واحتمال وفاته داخل سجنه وطالبوا بنقله من سجن بلمارش إلى أحد المستشفيات بعدما قاله المقرر الخاص للأمم المتحدة حول قضايا التعذيب الذي أشار إلى تعرض أسانج المستمر للمعاملة السيئة والتعسفية ما قد يؤدي قريباً إلى أن يدفع حياته ثمناً لذلك.

وحظي أسانج بشهرة واسعة بعدما نشر في ويكيليكس عدداً ضخماً من الوثائق الأمريكية السرية المسربة بما في ذلك بعض الوثائق التي تكشف ارتكاب القوات الأمريكية جرائم حرب في أفغانستان والعراق ومعتقل غوانتانامو وهو ما أثار نقمة الولايات المتحدة عليه ودعوتها لتسليمه.

طباعة

التصنيفات: آخر الأخبار,دولي,سياسة

Comments are closed