آخر تحديث: 2020-04-03 03:47:31
شريط الأخبار

شي بيرفع الضغط مقاهٍ وكافتيريات تتقاضى مبالغ كبيرة لقاء دراسة الطلاب

التصنيفات: أحوال الناس,أحوال_الناس

فرضت ساعات التقنين الكهربائي ولاسيما المسائية على الطلاب الذهاب إلى بعض المقاهي والكافيتريات والدراسة فيها وقضاء ساعات طويلة ريثما يعود التيار الكهربائي باحثين عن مكان تتوافر فيه التدفئة المناسبة والكهرباء ليفاجأ عدد كبير منهم بإضافة مبلغ مالي إلى الفاتورة يتراوح بين 600ليرة إلى 1000ليرة ثمن الجلوس ساعات طويلة في هذه المنشآت.
الطالب أحمد -سنة رابعة أدب إنكليزي وهو على أبواب التخرج من الجامعة يقول: فرضت ساعات التقنين الكهربائي الطويلة علينا الذهاب إلى المقاهي والكافتيريات التي يوجد فيها تيار كهربائي للدراسة فيها ولاسيما أننا في فترة امتحانات جامعية وبحاجة كبيرة للدراسة، ففي منازلنا لايوجد تيار كهربائي، وإن وجد تكون هناك حماية ترددية على الشبكة فيأتي وينقطع كثيراً ولا نستطيع الدراسة، والليدات لاتشحن لذلك نضطر للجلوس في المقاهي والكافتيريات ساعات طويلة ريثما يعود التيار الكهربائي إلى وضعه الطبيعي ولكننا فوجئنا أنا ورفاقي بإضافة مبلغ إضافي لقاء مكوثنا الطويل فيها، والسؤال الذي يطرح نفسه هنا هل يحق لهذه المنشآت تقاضي رسوم غير محددة من قبل وزارة السياحة ؟.
من جانبه، أكد مدير الرقابة والجودة السياحية في وزارة السياحة زياد البلخي أن هذه الرسوم غير مدرجة في قائمة وزارة السياحة وفي حال تقاضيها من قبل أصحاب بعض المنشآت يتعرض صاحب المقهى للمخالفة من خلال الشكوى على الرقم 137أو إرسالها عبر (الواتس أب)على الرقم 0934137137
وأوضح البلخي أنه لاتوجد هناك أي فترة زمنية محددة للجلوس في المقهى ولكن في المقابل على أي زبون التقدير بأن المنشأة تدفع تكاليف كهرباء ومولدات كهربائية وتدفئة لذلك يجب أن تكون الطلبات تتناسب مع المدة الزمنية التي يقضيها الزبون في المنشأة . وتابع البلخي في حال جلوس الطلاب ساعات طويلة في أي منشأة سياحية بغرض الدراسة يحق للقائمين على المنشأة سؤالهم إن كانوا يرغبون في طلب أي خدمة أو مشروب إضافي، ولكن لايحق لهم إجبارهم على ذلك.

طباعة

التصنيفات: أحوال الناس,أحوال_الناس

Comments are closed