في حين يمد العربان أيديهم ويفتحون ذراعيهم واسعاً لاحتضان مسؤولي الكيان الإسرائيلي, رفض عضو المجلس البلدي لمدينة لاهاي، توناهان كوزو، وضع يده بيد رئيس حكومة الاحتلال الاسرائيلي بنيامين نتنياهو عندما مدها الأخير للمصافحة، وبقي واقفاً ويداه خلف ظهره, فيما ابدى نتنياهو حركة امتعاض تم التقاطها من كاميرات الصحفيين المرافقين له في هذه الجولة ونشرتها الصحافة الهولندية.
كما تم توثيق هذه اللحظة المحرجة بالنسبة لنتنياهو بتسجيل فيديو انتشر بسرعة البرق في وسائل التواصل الاجتماعي, إذ يلاحظ في الفيديو أن النائب كوزو كان يضع على صدره وساماً هو عبارة عن علم فلسطين ما يدل على أنه من مناصري الشعب الفلسطيني.
وأوضح النائب كوزو عدم مصافحته نتنياهو بأنه رافض للممارسات الإسرائيلية ضد الفلسطينيين وقال: إنه لا يتفق مع النهج الإسرائيلي ضد الفلسطينيين في الأراضي الفلسطينية التي تحتلها «إسرائيل».
وأضاف: من العار ان يتم فرش السجادة الحمراء لنتنياهو عند وصوله لاهاي بعد كل ما ارتكبه بحق قطاع غزة عام 2014.
من ناحيته قال النائب الهولندي ريك غراشخوف: لا يجب التحاور مع نتنياهو طالما لم تغير حكومته نهجها وممارستها الكارثية بحق الفلسطينيين, مضيفاً: هناك حاجة للمزيد من الضغط على «إسرائيل» وفرض العقوبات عليها.

::طباعة::