آخر تحديث: 2020-10-25 19:57:10

قرى القدموس عطشى

التصنيفات: أحوال الناس

اشتكى عدد من المواطنين في ريف القدموس لصحيفة تشرين من عدم وصول المياه إلى منازلهم إلا كل خمسة عشر يوماً ما اضطرهم إلى الحصول عليها عن طريق الصهاريج الجوالة غير معروفة المصدر إضافة إلى التكلفة المادية العالية التي يتكبدها معظم سكان القرى المحيطة بمدينة القدموس، فقد بات أصحاب الصهاريج يستغلون حاجة السكان للمياه ويرفعون سعر البرميل الواحد إلى أكثر من ثلاثة آلاف ليرة في ظل حاجتهم الماسة للمياه حتى إنه في الفترة الأخيرة لم يعد في إمكان سكان القرى التابعة لمدينة القدموس تحمل الوضع الصعب للمياه فاضطر معظمهم لترك منازلهم وأرضهم وهجرها باتجاه المدن التي لا تعاني نقصاً في المياه.
وللاستفسار عن الشكوى كان لـ (تشرين) اتصال هاتفي مع مؤسسة مياه طرطوس وأجابت بأن المؤسسة تسعى بكل طاقاتها لتحسين الواقع المائي في مدينة القدموس وريفها على الرغم من الظروف الصعبة التي نمر فيها من ازدياد عدد السكان وانقطاع التيار الكهربائي فترات طويلة إضافة لارتفاع أسعار المحروقات وأضافت وقد حصل تحسن في وضع المياه بنسبة 75% ونسعى لرفعه حتى 100% كما أننا نسعى لتخفيض عدد أيام تقنين المياه من خلال متابعتنا مع شركة كهرباء طرطوس لإجراء صيانة لخط التوتر بتكلفة تصل لـ 22 مليون ليرة ليخدم المحطتين (صفر- الأولى) ويعد مرحلة أولى من خط مستقل للمشروع ويتم حالياً أيضاً تركيب التجهيزات لاستثمار بئر أوبين وهي محطة لخط الجر الثاني إلى القدموس وتصل غزارته إلى 300 م3 /ساعة وهذه البئر ستستخدم كمصدر مائي لخط الجر الثاني إلى القدموس بدلاً من آبار بانياس كما قامت المؤسسة بتركيب مركز تحويل 1000ك ف أ تم نقله من الدريكيش إلى المحطة الأولى في القدموس بدل المحولة القديمة 630 ك.ف أ الموجودة فقد أصبحت المحولة قادرة على تشغيل كل التجهيزات الموجودة بما فيها البئر الجديدة التي يتم تركيب تجهيزاتها.

طباعة

التصنيفات: أحوال الناس

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعي


Comments are closed