آخر تحديث: 2020-09-25 22:18:20

أبعد من مجرد مرسوم!

التصنيفات: بين السطور,زوايا وأعمدة

من المثير للسخرية إصدار كيان الاحتلال الغاصب ما يسمى (مرسوماً) يسمح لمستوطنيه بدخول الأراضي السعودية لأغراض دينية وتجارية، وكأن عدم صدور هذا (المرسوم) سابقاً هو العائق واليوم ينتفي هذا العائق، وكأن الأراضي السعودية لم تكن مفتوحة للإسرائيليين، وكأن الزيارات السابقة لمسؤولين من الكيان ومنح تأشيرات دخول للإسرائيليين كانت وهمية.
..طبيعة العلاقات بين الكيان والنظام السعودي أعمق من أن تحتاج إلى (مرسوم)، فسياق التطبيع الذي قطع أشواطاً كبيرة والاحتضان السعودي لـ«صفقة القرن» والتعامي عن الانتهاكات الإسرائيلية بحق الشعب الفلسطيني كان كافياً لإدراك حال التماهي بين الطرفين، لذلك فإن إصدار المرسوم له أسباب أبعد من تظهير العلاقة الواضحة مع السعودية وتتعلق بالتالي:
-فكما يُعمد لتغييب القضية الفلسطينية من الوعي العربي، يُعمد في المقابل إلى زرع وجود الكيان كأمر «طبيعي» وتثبيت هذه الفكرة في اللاوعي لدى الشعوب العربية، بما يقتضي تناسي فكرة العمل على إزالة الكيان وإنهاء وجوده وبالتالي تحرير الأراضي المحتلة.
-تظهير «الإنجازات» التي تقوم بها حكومة العدو لتصريف الأعمال بما يساهم بدعم رئيسها بنيامين نتنياهو للنهوض بقاعدته الانتخابية والمحافظة على مكانته السياسية والتي ستحددها نتيجة الانتخابات المقبلة، فهذه «الإنجازات» ترفع المعنويات المنهارة للمستوطنين.
-التغلغل عبر الرحلات الدينية والتجارية غرضه خلق ظروف مؤاتية للاقتراب من الشعب السعودي والترويج لأفكار عن «الداخل الإسرائيلي» منتقاة بعناية تلامس العواطف بما يفضي في النهاية إلى تقبل الكيان كما ذكرنا آنفاً كأمر «طبيعي».
حتى وإن أُطلقت بعض التصريحات السعودية المتنكرة للفكرة فهي بكل تأكيد مراوغة، لأن
السعودية تجد في (المرسوم) على المدى البعيد فرصتها لسحب الوصاية الهاشمية عن المقدسات الدينية في مدينة القدس المحتلة، ونقلها إلى وصايتها يسندها في ذلك الدعم الأمريكي لها لما تقدمه لواشنطن وللكيان المحتل من خدمات.
محور الشر الأمريكي- الصهيوني والذي يعد النظام السعودي ركيزة أساسية فيه بحاجة إلى تدعيم وتمتين لاشتراكه في العداء لمحور المقاومة الذي يناهض الاحتلال الإسرائيلي والمشروع الإرهابي الصهيو- أمريكي وليكون قادراً على المواجهة ولاسيما مع امتلاء الساحات بالعمل المقاوم، من هنا فإن الخطوة الإسرائيلية أبعد وأكثر من مجرد (مرسوم).

طباعة

التصنيفات: بين السطور,زوايا وأعمدة

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعي


Comments are closed