آخر تحديث: 2020-02-28 02:34:31
شريط الأخبار

يوميات المواطنين مع «سرافيس » جديدة عرطوز البلد..!

التصنيفات: أحوال_الناس,أهم الأخبار,السلايدر

أزمة النقل التي يشهدها عدد من المناطق في ريف دمشق ليست بجديدة فهي مشكلة قديمة وتتكرر يومياً، وسبق لصفحتنا أن تحدثت عنها مرات عدة ولكن من دون جدوى ومن دون أن نصل لحلول تخفف المشكلة، فقد أصبحت معاناة المواطن في التنقل من وإلى مكان عمله عبئاً يصعب تحمله وبات مشهد الطوابير الطويلة على الشوارع بانتظار مركبة تقلهم صباحاً ومساءً يتكرر يومياً في ظل عدم التزام بعض أصحاب السرافيس بالخط المحدد لهم في كثير من الأحيان، حتى لم يعد للازدحام وقت معين أو ساعة ذروة بل أصبحت الذروة تمتد على مدار اليوم والأسبوع، وأصبح همّ المواطن اليومي الوصول إلى مقعد في سرفيس، وهي معاناة الكثير من المواطنين في جميع أحياء مدينة ريف دمشق.
شكاوى عدة ترد إلى الصحيفة يومياً بخصوص سرافيس جديدة عرطوز- البرامكة وقلتها بالنسبة لعدد السكان الكبير فيها، إضافة إلى مشكلة أخرى وهي عدم التزام بعض سائقي الخط بخط السير المحدد لهم فأغلب الأحيان يكون خط سيرهم إلى أوتوستراد المزة فقط والسرافيس التي تصل إلى نهاية الخط قليلة جداً والحجج كثيرة طبعاً لدى هؤلاء السائقين.
سلمى طالبة في كلية الحقوق ومن سكان جديدة عرطوز البلد تقول في شكواها: أضطر للركوب في كل يوم أكثر من ثلاث وسائل نقل حتى أصل إلى جامعتي لأن أغلب الميكروباصات لاتصل لنهاية خطها المحدد، ما يضطرنا للنزول والصعود مرة أخرى في ميكروباص يوصلنا إلى جامعاتنا وتالياً زيادة الأعباء المادية على أهالينا.
بدورها تشير منال وهي طالبة في كلية الاقتصاد إلى أنها تضطر في كثير من الأحيان إلى العدول عن فكرة الذهاب إلى كليتها بسبب الصعوبة في إيجاد مقعد لها في السرفيس الذي ينتظره المئات من الموظفين والطلاب، مطالبة المعنيين بضرورة حل معاناة القاطنين في جديدة عرطوز ورفد الخط بسرافيس وباصات نقل إضافية.
من جانبه، أكد عضو المكتب التنفيذي لقطاع النقل في محافظة ريف دمشق عامر خلف أن واقع النقل في محافظة ريف دمشق يعاني مشكلات كبيرة الأمر الذي دعا إلى دراسة تطوير عدد من الخطوط ووضعها في الخدمة ولاسيما في وقت الذروة بغية حل بعض المشكلات المرورية وتخفيف تبعات تلك المشكلة عن المواطنين.
وأكد خلف أن محافظة ريف دمشق لجأت إلى جملة من الحلول الإسعافية منها وضع مراقب على جميع الخطوط يقوم بمراقبة جميع الميكروباصات عند نزولها إلى مدينة دمشق وعند عودتها إلى البلدة للحد من خروج بعضها من العمل، وسيتم التواصل على الفور معه للتأكد من مدى التزام سائقي السرافيس بخطوطهم المحددة .

طباعة

التصنيفات: أحوال_الناس,أهم الأخبار,السلايدر

Comments are closed