آخر تحديث: 2020-02-24 13:11:12

هل يمكن للإنسان أن يتخلّى عن الفكر الميتافيزيقي..؟

التصنيفات: ثقافة وفن

يعتقد الفيلسوف نيكولاي هارتمان أن المسائل الجوهرية لكل مجالات البحث التي يتناولها الفكر الفلسفي هي مسائل ذات طبيعة أنطولوجية فحتى المذهب المثالي بل وحتى المذهب الذاتي الأكثر تطرفاً لا يمكنهما أن يتخليا عن التعرض لمعالجة ظاهرة الكينونة حتى ولو على نحو عرضي ذلك لأن الفكر النظري الذي لا يتخذ في أساسه صبغة أنطولوجية أي الفكر الذي لا يتناول بالفحص مشكلة الكينونة من حيث هي كينونة هو فكر لا وجود له على أي شكل من الأشكال فالخاصية الجوهرية للفكر تتمثل في أنه ملزم بجعل شيء ما موضوعاً للتفكير ويستحيل على الفكر أن يفكر في لا شيء..

ومن هنا فإن التفكّر في شيء ما يقود بالضرورة إلى التعرض لمسألة الكينونة ومن ناحية أخرى فإن علوم الطبيعة لا يمكنها إلا أن تتخذ لنفسها أساساً ميتافيزيقياً ذلك لأن العنصر الميتافيزيقي يتجلى واضحاً في الحياة نفسها من حيث إنها أعجوبة لا يمكن لأحد أن يفسرها لا على نحو آلي ولا على نحو غائي ونجد أن نفس هذه الإشكاليات تفرض نفسها على كل من علم النفس وفلسفة التاريخ والمنطق وعلم الجمال بل إنها تفرض نفسها خصوصاً على نظرية المعرفة وعلم الاخلاق وبالتالي إذا تم تأمل ما في حوزة هذا العالم من أدوات المعرفة لا يمكن للميتافيزيقيا التي هي حاجة أساسية جداً إلا أن تكون فلسفة تامة بالمقارنة مع ما هو متداول لأن المنهج الذي يتصدى لمعالجة المعرفة يتعارض مع المنهج الذي يبحث في كنه الأشياء.

طباعة

التصنيفات: ثقافة وفن

Comments are closed