آخر تحديث: 2020-09-19 01:25:46

«فايننشال تايمز»: واشنطن تمول شركات التكنولوجيا لدعم المعارضين لطهران

التصنيفات: رصد,سياسة

أشارت صحيفة «فايننشال تايمز» البريطانية إلى أن شركات التكنولوجيا التي تمولها الحكومة الاتحادية الأمريكية سجلت في الأسابيع الأخيرة زيادة في استخدام برامج التضليل في إيران بعد تعزيز التمويل الأمريكي للمعارضين للحكومة بغية تثبيط الرقابة على الإنترنت واستخدام المراسلة المحمولة الآمنة.

ولفتت الصحيفة إلى أن «التواصل المجتمعي» هو جزء من برنامج حكومي أمريكي مخصص لحرية الإنترنت يدعم أنشطة المعارضين للحكومة الإيرانية ويكمل سياسة «الضغط الأقصى» الأمريكية على طهران.

وذكرت الصحيفة نقلاً عن  مسؤول بوزارة الخارجية الأمريكية أنه منذ الاحتجاجات التي شهدتها إيران في عام 2018، كثفت واشنطن الجهود لتزويد المعارضين بمزيد من الخيارات حول كيفية تواصلهم مع بعضهم البعض والعالم الخارجي.

وقالت الصحيفة: تشمل الإجراءات التي تدعمها الولايات المتحدة توفير التطبيقات والخوادم وغيرها من التقنيات لمساعدة المعارضين على التواصل وزيارة المواقع المحظورة وتثبيط برامج مكافحة التتبع، حيث يعتمد الكثير من الإيرانيين على الشبكات الخاصة الافتراضية (VPN) التي تتلقى تمويلاً أمريكياً أو يتم بثها بدعم الولايات المتحدة، وهم يجهلون حقيقة ذلك.

وأكدت الصحيفة، وفقاً لمسؤول آخر في الخارجية الأمريكية، أن الأمريكيين يعملون مع شركات تكنولوجية للمساعدة في التدفق الحر للمعلومات وتوفير أدوات التضليل التي ساعدت في الاحتجاجات التي شهدتها طهران مؤخراً، لافتة إلى أن وزارة الخزانة الأمريكية أصدرت إعفاءات عن برامج وخدمات كتلك، على الرغم من أن إدارة ترامب فرضت عقوبات متأرجحة عندما انسحبت من الاتفاق النووي الدولي الموقع  مع إيران في عام 2015.

طباعة

التصنيفات: رصد,سياسة

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعي


Comments are closed