آخر تحديث: 2020-05-24 23:14:18
شريط الأخبار

250 متطوعاً في حملة تشجير لترميم الغطاء النباتي المتضرر من الإرهاب في اللاذقية

التصنيفات: محليات

تستهدف حملة التشجير التي أطلقتها مديرية البيئة في اللاذقية زراعة نحو 4000 غرسة من الصنوبر الثمري والغار والخرنوب موزعة على مساحة 80 دونماً بغية ترميم الغطاء النباتي المتضرر جراء الإرهاب.

وشارك بالحملة التي تمت بالتعاون مع المحافظة ومديرية الزراعة عدد من المؤسسات الحكومية والمنظمات الشعبية والجمعيات الأهلية وأكثر من 250 متطوعا ومتطوعة.

وقالت المهندسة روان الفي رئيسة دائرة التوعية البيئية بمديرية البيئة إننا نهدف من خلال هذه الحملة إلى الحفاظ على غاباتنا الخضراء باعتبارها الرئة الطبيعية للأرض.

بدوره قال سومر مريم مدير محمية الفرنللق إن المنطقة المستهدفة تقع في قرية الميدان القريبة من سد بللوران وهي إحدى القرى التي حررها الجيش العربي السوري من الإرهاب وتعرضت للكثير من الدمار والتخريب جراء الإرهاب موضحاً أنه تم اختيار أنواع الأشجار لتكون قادرة على تحمل الظروف المناخية للمنطقة بالإضافة إلى الاستفادة منها في المستقبل كمصدر للدخل والمردود الاقتصادي.

الدكتور حسين جنيدي رئيس نادي الباحثين الشباب البيئي أشار إلى دور مثل هذه الأنشطة في خلق حالة من الارتباط بين الجمعيات الأهلية والبيئية والمجتمع المحلي مبيناً أن أهمية النشاط تنبثق من أهمية المكان وتحمل رسالة عزم وتصميم بأننا أقوى من الإرهاب ونحن السوريين يداً بيد قادرون على بناء ما دمرته الحرب والمضي قدماً في مسيرة التطور والتنمية بجهود شبابنا.

روعة خليل أمينة رابطة الشهيد عماد الدين ديب الشبيبية أكدت أهمية مثل هذه الحملات في تعزيز الوعي البيئي وغرس ثقافة العمل التطوعي في نفوس الجيل الجديد من الشباب وتسليط الضوء على دورهم الفاعل في إعادة إعمار سورية وبناء مستقبل مستدام.

الدكتور إبراهيم عزيز صقر من كلية الزراعة بجامعة تشرين ورئيس جمعية الروابي الخضراء لحماية البيئة الساحلية أشار إلى أن الهدف من مشاركة الجمعية إيصال رسالة بضرورة تكاتف الجهود لإعادة إعمار البلاد ونحن بأمس الحاجة لمثل هذه المبادرات المجتمعية لتنمية روح العمل الجماعي وقيم التعاون والتشاركية والحس بالمسؤولية انطلاقاً من أن إعمار البلاد هو مسؤولية كل فرد منا.

طباعة

التصنيفات: محليات

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعي


Comments are closed