آخر تحديث: 2020-02-24 13:55:48

محاكمة ترامب تصل (الشيوخ).. فماذا بعد؟

التصنيفات: دولي,سياسة

وصلت إجراءات عزل الرئيس الأميركي دونالد ترامب إلى مرحلة متقدمة بعد إحالة الاتهامات من مجلس النواب إلى مجلس الشيوخ وبدء إعلان محاكمة ترامب وتلاوة القرار الاتهامي ضده والذي كانت وقّعت عليه سابقاً رئيسة مجلس النواب نانسي بيلوسي.
بشكل سريع تتحرك الإجراءات حتى الآن, ولا نية (للديمقراطيين)بالتراجع كما أكدوا مراراً معبرين عن تصميمهم متابعة القضية إلى النهاية, لكن الكرة وصلت الآن إلى ملعب الجمهوريين الذين يحكمون قبضتهم على (الشيوخ) ولديهم القدرة على التحكم بالمجريات وخاصة أنهم يعتبرون ما يجري حرباً ضد حزبهم من الخصم (الديمقراطي), زاعمين أن ما يجري (غير عادل وفيه الكثير من الانحياز), وهذا الموقف قد ثبتوا عليه رغم تأديتهم اليمين الدستورية أمام رئيس المحكمة العليا في الولايات المتحدة جون روبرتس، الذي سيترأس المحاكمة وفق ما ينص عليه الدستور.
وعليه فإن الطلب من الجمهوريين التمسك بمبادئ العدالة ومحاسبة رئيسهم يعتبر أمراً كبيراً رغم انتقاد بعضهم للرئيس لكنهم لا يزالون حتى الآن غير متجاوبين مع موضوع العزل ورافضين له بشكل كامل على الأقل أمام الكاميرات رغم أن الاتهامات التي تطول ترامب كبيرة وترقى -إن ثبتت عليه دستورياً- إلى حد العزل مباشرة، حيث تضمن القرار الاتهامي الذي تبناه مجلس النواب نهاية العام الفائت التركيز على تهمتين أساسيتين وهما استغلال السلطة وإعاقة عمل الكونغرس, فالقضية ضده تقوم على أنه حاول الحصول على دعم دولة أجنبية -أوكرانيا- للمساعدة في إعادة انتخابه عام 2020، وأنه حجب الملايين من أموال دافعي الضرائب لفعل هذا، وأن إدارته حاولت إخفاء الأدلة ولم تتعاون مع الكونغرس ليقوم بعمله بحسب الدستور.
وجاء في القرار الاتهامي الذي تلاه النائب الديمقراطي في مجلس النواب آدم شيف الذي اختير ليكون كبير فريق الادعاء: أن ترامب طلب من أوكرانيا التحقيق في شأن جو بايدن، منافسه المحتمل في الانتخابات الرئاسية، ومارس ضغوطاً لهذا الغرض عبر تعليق مساعدة عسكرية حيوية لأوكرانيا. وبعدما تكشّف هذا الأمر، أعاق ترامب تحقيقاً في الكونغرس عبر منع مستشاريه من الإدلاء بشهاداتهم أو تقديم معلومات تخدم التحقيق.
ورغم أن الاتهامات كبيرة لكن ما يسرب في الإعلام الأميركي أن الأمر سيمر سريعاً في مجلس الشيوخ لتكون أسرع محاكمة في التاريخ طبعاً بناء على أوامر ترامب وستتم تبرئته لعدم توفر شهود من قبل (الشيوخ), وأكدت صحيفة «واشنطن بوست» أن البيت الأبيض بات يتقبل الآن فكرة أنه ينبغي على أعضاء مجلس الشيوخ أن يقوموا بعمل سريع لتبرئة ترامب بعد أن كان يدعم في السابق محاكمة أكثر اتساعاً في المجلس كما أشارت إلى أن المدة المتوقعة للانتهاء خلال أسبوعين على أكثر تقدير وفقاً لمسؤول رفيع في الإدارة الأميركية.
طبعاً جيّش ترامب الإعلام المنحاز له حيث استمروا بالهجوم على الخصوم واصفين ما يجري بأنها (جنازة للديمقراطيين ممثلين ببيلوسي) بالمقابل كان إعلام الديمقراطيين يواصل أيضاً التأكيد أن ترامب غير مؤهل للحكم وفاقد للنزاهة وأن معايير الجمهوريين بأدنى مستوى على الإطلاق.

طباعة

التصنيفات: دولي,سياسة

Comments are closed