آخر تحديث: 2020-01-23 19:15:18
شريط الأخبار

نداء استغاثة

التصنيفات: زوايا وأعمدة,نافذة للمحرر

الكثير من أهالي المنطقة في ريف جبلة وجهوا لنا عتاباً شديد اللهجة وحملونا جزءاً من المسؤولية لكوننا نعمل في الإعلام – وحسب ظنهم- أننا لا نوصل صوتهم ومشكلاتهم إلى الجهات المسؤولة المنوط بها إيجاد الحلول، أقسمنا لهم بأغلظ الأيمان بأن أقلامنا ملت من الكتابة عن هذا الطريق لكن المشكلة ليست في الإعلام، بل في أن من نكتب لهم إما لا يقرؤون وإما ربما يقرؤون ولا يبدون أي ردة فعل.
فهذا الطريق يعد أهم شريان والرابط الوحيد والأساسي لريف جبلة الواسع مع جبلة واللاذقية، وكذلك مع أوتوستراد بيت ياشوط – الغاب ومع سوق الهال، ويوجد عليه الكثير من الفعاليات الاقتصادية المهمة و..و.و ولذلك يمكن التأكيد على أن الطريق المذكور يضاهي أوتوستراد اللاذقية – دمشق من ناحية الكثافة المرورية، لكن مشكلته الأساسية أنه ضيق جداً وهو «حارة» واحدة ولا يتسع لأكثر من سيارتين ذهاباً وإياباً، وعند التوقف الاضطراري لأي آلية أو سرفيس لصعود ونزول الركاب يضطر للخروج خارج الطريق كلياً وبسرعات كبيرة على جوانب الطريق، وهي غير معبدة ومليئة بالحفر والمطبات، ما يعني أي خروج عن الطريق بسرعة كبيرة ستكون له عواقب وخيمة إذا لم تكن بدرجة عالية من الانتباه، ما قد يتسبب بأذية للآليات أو حوادث قاتلة.
الطريق في أمس الحاجة للتوسيع من الجانبين بما يسمح بوقوف سلس للآليات،لكن حجج الجهات المسؤولة دائماً جاهزة بأن هناك حواجز وعوائق وضرورة استملاك وغيرها من المسوغات الواهية التي تعرقل عملية توسيع الطريق، وعمر هذا الكلام عشرات السنين، وأعتقد أنه أمام الازدحام المتزايد كل يوم وأمام التوسع السكاني الهائل لريف جبلة بات من المهم جداً حل هذه المشكلة، فالهندسة حلت وتحل أعقد المشكلات الإنشائية، فهل تقف عاجزة أمام بعض العوائق.
كما سمعنا منذ أكثر من 15 سنة عن مشروع لربط أتوستراد بيت ياشوط – الغاب مع أوتوستراد اللاذقية- دمشق وفي حال تنفيذ هذه الوصلة التي لا يتعدى طولها 3 كم فذلك كفيل بحل جزء كبير من المشكلة، فماذا تنتظرون لحل هذه العقدة، ولا بد من إجراءات سريعة لإيقاف نزيف الضحايا والحوادث والنزيف الاقتصادي لجيوب أصحاب الآليات من كثرة الإصلاحات.

طباعة

التصنيفات: زوايا وأعمدة,نافذة للمحرر

Comments are closed