آخر تحديث: 2020-01-26 21:10:46
شريط الأخبار

شي بيرفع الضغط مخالفة مبنية على مخالفة في الشيخ سعد في طرطوس.. والمعنيون يكتفون بالمراسلات!

التصنيفات: أحوال الناس,أحوال_الناس

بعد مرور عام وأكثر على تقدمه بشكوى لإزالة مخالفة حدثت أسفل شقته– طابق أول- رقم (1291/5) منطقة جديتة، إلّا أنّ المواطن (ع.ح) لم يفقد الأمل بإزالتها لأنّه صاحب حقّ، كما يقول، ورغم أنّ القانون في صفه إلا أنّ المخالفة المدرجة في جداول المخالفات القديمة– كما تدعي بلدية الشيخ سعد- جرت إزالة جزء بسيط منها- ولم تزل بشكل كامل، بل وتمددت حديثاً لتصبح أكبر، كما جاء في الشكوى الثانية التي قدمها المشتكي، وكما ذكر أيضاً في الكتاب الثاني الموجّه من محافظة طرطوس للبلدية لإزالتها، ولكنّ المعنيين في البلدية يردون بأنّ المخالفة أيضاً تندرج ضمن المخالفات القديمة التي يمكن المصالحة عليها.
وفي الوقائع تقدمّ المواطن (ع.ح) لبلدية الشيخ سعد بشكوى رقم 1246/و/ في تاريخ 9-9-2018 من جراء إنشاء وجيبة أسفل منزله في الطابق الأرضي من قبل المواطن (م.م) مخالفاً بذلك المرسوم رقم 40 ونظام ضابطة البناء، وعندما لم يجد تجاوباً أو معالجةً للشكوى من طرف البلدية قام بتقديم شكوى أخرى لمحافظة طرطوس برقم 348/ش بتاريخ 18-10-2018، وبعد قيام المحافظة بالكشف على المخالفة وجهت كتاباً للبلدية بوجوب إزالتها، فما كان من المعنيين في البلدية إلا أن أزالوا جزءاً بسيطاً منها فقط «ألواح التوتيا» وأبقوا على الجزء الكبير منها «الكتلة البيتونية»، وسط اعتراض صاحب الشكوى الذي بقي يتابع شكواه ولكن من دون فائدة، وكان يأتيه الجواب بأنّ المخالفة قديمة.
ولم ينتهِ الأمر هنا إذ في تاريخ 6-11-2019 تفاجأ الموطن (ع.ح ) بوجود مخالفة أخرى في الوجيبة على مستوى شرفة مطبخه ما سبب تشوّهاً عاماً في البناء وجعل شقته معرضةً للسرقة بسهولة، فتقدم بشكوى أخرى للمحافظة برقم 305/ش/ تاريخ 6-11-2019 تأكيداً على الشكوى الأولى.
وبمتابعة من المهندس أحمد عيسى -عضو المكتب التنفيذي في محافظة طرطوس ورئيس قطاع البلديات- جرى توجيه كتاب لبلدية الشيخ سعد من قبل المحافظة للنظر في المخالفة القديمة والجديدة وإزالتها في حال ثبوت صحة الشكوى ولكن البلدية تصرّ في ردودها للمحافظة على أنّ المخالفة كاملة قديمة بما في ذلك الغرفة الجديدة التي بنيت حديثاً!!.
رئيس بلدية الشيخ سعد- المهندس محمد سلمان وفي اتصال هاتفي بيّن لـ «تشرين» أنّ المخالفة قديمة وجرت المصالحة عليها قبل صدور القرار 40، وأنّ المخالفة قد أزيلت من الشكوى الأولى وكانت «لوح توتيا» فقط، متسائلاً: لماذا لم يشتكِ المتضرر من هذه الإزالة عندها، لافتاً الانتباه إلى أنّ صاحب المخالفة له وضعٌ صحيٌ خاص ووضعه المادي سيئ.
أما صاحب الشكوى فما زال في انتظار إنصافه وإحقاق الحق بشأن هذه المخالفات.

طباعة

التصنيفات: أحوال الناس,أحوال_الناس

Comments are closed