آخر تحديث: 2020-10-31 21:06:46

ظريف: أميركا تهدد بتدمير التراث الثقافي الإيراني تقليدا لتنظيم “داعش” الإرهابي

التصنيفات: آخر الأخبار,دولي,سياسة

أكد وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف أن تهديدات النظام الأميركي بتدمير التراث الثقافي والحضاري الإيراني تتعارض بشكل أساسي مع ميثاق الأمم المتحدة وتعد تقليدا لجرائم تنظيم “داعش” الإرهابي.

ونقلت وكالة ارنا للأنباء عن ظريف قوله في كلمة وجهها إلى اجتماع لمجلس الأمن الدولي تلاها سفير إيران الدائم في الأمم المتحدة مجيد تخت روانجي إثر عدم إصدار تأشيرة الدخول لظريف من قبل السلطات الأميركية للحضور في الاجتماع.. “الآن وتقليدا لجرائم الحرب التي كان يرتكبها داعش تقوم أمريكا بالتهديد بتدمير تراث إيران الثقافي والحضاري الممتد آلاف الأعوام”.

وأشار ظريف إلى نهج التفرد الأميركي الهدام وتأثيراته المضرة على القواعد والمبادئ والأعراف الدولية معتبرا عملية الاغتيال الجبانة للشهيد الفريق قاسم سليماني ورفاقه والذين كانوا يعدون كابوسا لتنظيمات مثل “داعش” مثالا لهذه الأعمال والممارسات التي تقوم بها أمريكا.

ولفت ظريف إلى تزايد التهديدات والهجمات على إيران وسائر الدول بعد مجيء النظام الأميركي الحالي إلى سدة الحكم معتبرا أن الهجوم الصاروخي الإيراني على قاعدة “عين الأسد” في العراق رداً على عملية اغتيال الشهيد سليماني كان إجراء مناسبا وردا على هجوم إرهابي ووفقا لحق إيران في الدفاع المشروع على أساس المادة 51 من ميثاق الأمم المتحدة.

كما أشار وزير الخارجية الإيراني إلى خروج أميركا من الاتفاقيات الدولية المهمة ومحاولتها معاقبة الدول المنفذة للقرار 2231 الصادر عن مجلس الأمن الدولي حول الملف النووي الإيراني في خطوة غير مسبوقة وإهانة صارخة لمجلس الأمن كما ذكر ظريف إجراءات واشنطن الهدامة الأخرى في المجال الاقتصادي ومنها الإرهاب الاقتصادي ضد إيران والحظر على الأدوية التي يحتاجها المرضى.

وأكد ظريف ضرورة التصدي للأحادية الأميركية وتقوية نهج التعددية في العلاقات الدولية وجدد التزام إيران بنهج التعددية ومبادئ ميثاق الأمم المتحدة معتبرا أن طرح مشروع “هرمز” للسلام والأمن في منطقة الخليج يأتي في هذا الإطار ومعربا في الوقت ذاته عن أمله بتحقيق أهداف هذا المشروع بتعاون سائر الدول.

طباعة

التصنيفات: آخر الأخبار,دولي,سياسة

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعي


Comments are closed