آخر تحديث: 2020-10-31 11:40:31

كوبا وسورية.. علاقات صداقة ونهج ثابت يقوم على احترام سيادة الدول ومواجهة الإرهاب

التصنيفات: آخر الأخبار,أهم الأخبار,السلايدر,رصد,سياسة

تاريخ طويل من الصمود والدعم والاحترام المتبادل يجمع كلا من سورية وكوبا اتسمت خلاله علاقات الصداقة بين البلدين بالتنسيق في مختلف المجالات وفق رؤى واضحة ومشتركة فيما يتعلق بالقضايا الدولية والمسائل ذات الاهتمام المشترك.

وتأتي الذكرى الحادية والستون لانتصار الثورة الكوبية في الأول من كانون الثاني في وقت يسير فيه البلدان على نهج ثابت يقوم على احترام سيادة الدول وعدم التدخل في شؤونها الداخلية ومواجهة الإرهاب الدولي.

وتجسد عمق العلاقات بين البلدين في موقف كوبا من الحرب الارهابية على سورية ودعمها لها في مختلف المحافل الدولية ومواصلة سفارتها بدمشق أعمالها خلال فترة الأزمة فيما استمرت سورية بدعمها الثابت لنضال الشعب الكوبي ضد الامبريالية والحصار الاقتصادي المستمر منذ عقود.

وخلال الحرب الإرهابية على سورية لم تتوقف كوبا عن توريد شحنات الأدوية بموجب الاتفاقات الموقعة بين البلدين فشملت تلك الشحنات نحو 15 صنفا من الأدوية بما فيها اللقاحات الخماسية لتحصين الأطفال.

وتمضي كوبا في تقديم المنح المجانية للطلبة السوريين لدراسة الطب في الجامعات الكوبية للمرحلتين الجامعية الأولى والدراسات العليا وخلال هذا العام قدمت كوبا 10 منح للدراسات العليا في الطب البشري.

ويتابع البلدان سعيهما لتعزيز العلاقات الثنائية في مختلف المجالات والارتقاء بها إلى مستوى العلاقات السياسية حيث شهد عام 2019 تبادلا واسعا للوفود الرسمية الأمر الذي أسهم بتوقيع اتفاقية تبادل ثقافي بهدف التعاون في مجال الثقافة والفنون والمحافظة على الأصول الثقافية وترميمها وحفظها وتنظيم أيام ثقافية لكلا البلدين ومعارض للفنون التشكيلية.

وفي المجال الاقتصادي شاركت كوبا في فعاليات الدورة الـ 61 لمعرض دمشق الدولي فيما شاركت سورية في أعمال معرض هافانا الدولي السابع والثلاثين الامر الذي عكس رغبة البلدين في استمرار تعاونهما في ظل الظروف الراهنة التي يتعرضان خلالها لحصار جائر من قبل الولايات المتحدة وأطراف أخرى بسبب مواقف سورية وكوبا المستقلة والرافضة لسياسات الهيمنة.

وتواجه كوبا حصارا خانقا تفرضه الولايات المتحدة الأمريكية منذ نحو ستة عقود الامر الذي يتسبب بخسائر يومية للشعب الكوبي تقدر بنحو 12 مليون دولار.

والجدير بالذكر أن كوبا مستمرة في صمودها بوجه الحصار إذ تمكنت من تحقيق العديد من  الإنجازات خاصة في مجال التعليم حيث يوجد فيها أكثر من 50 جامعة وأكثر من 75 ألف طالب جامعي كما يقدم نحو 20 ألف طبيب كوبي الخدمات الصحية مجاناً في 83 بلداً.

المصدر: سانا

طباعة

التصنيفات: آخر الأخبار,أهم الأخبار,السلايدر,رصد,سياسة

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعي


Comments are closed