آخر تحديث: 2020-02-29 11:02:12
شريط الأخبار

اتحاد غرف السياحة السورية يبحث فرص التعاون السياحي مع السودان

التصنيفات: محليات

أهمية القطاع السياحي في تحقيق التنمية الاقتصادية والاجتماعية وتعزيز الروابط الثقافية بين الشعوب ووضع حجر أساس للتعاون السياحي والاستثماري.. كانت محور الاجتماع الذي عقد في السودان مؤخراً بين رئيس اتحاد غرف السياحة السورية- محمد خضور ووكيل السياحة الاتحادية في جمهورية السودان- جراهام عبد القادر، بحضور سفير سورية في السودان ومدير عام السياحة ورؤساء شعب الفنادق ووكالات السياحة والنقل والطيران في السودان إلى جانب عدد من المهتمين في المجال السياحي، حيث عبّر خلاله وكيل السياحة السودانية عن تقديره العالي لهذه الزيارة في هذا التوقيت الذي تمر به السودان بمرحلة انتقالية هامة.
وقدّم السفير السوري حبيب عبّاس شرحاً موجزاً عن متانة العلاقات السورية السودانية في كافة المجالات، وبيّن أن سورية كانت ولاتزال من أهم المقاصد السياحية في المنطقة لما تتمتع به من قيمة ثقافية وتاريخية وحضارية ودينية مميزة، وهي تعيش اليوم مرحلة التعافي وستعود أقوى مما كانت عليه.
ولفت إلى أن القطاع السياحي على الرغم من الظروف التي ألمت بسورية مازال قطاعاً مهماً واليوم يبدأ مرحلة جديدة مبنية على مكانة سورية السياحية وعلى التخطيط الجيد والدعم القوي من الحكومة والإرادة القوية لفعاليات القطاع الخاص واتحاد غرف السياحة.
من جانبه رئيس اتحاد غرف السياحة السورية محمد خضور عبّر عن تقديره العالي للسودان الشقيق حكومة وشعباً لاستقبالهم المواطنين السوريين واحتضانهم لهم خلال سنوات الأزمة التي مرت فيها سورية.
وقدّم شرحاً موجزاً عما تتمتع به سورية من تنوع في المنتج السياحي الذي يمكن أن يشكل قيمة مضافة إلى السوق السياحي في السودان الشقيق، حيث يمتاز بالتنوع والتعدد والتجدد ما بين السياحة الثقافية والعلاجية والدينية وسياحة التسوق، الأمر الذي يشكل عاملاً جاذباً للسائح السوداني، كما تمتاز سورية بكونها بيئة جاذبة للاستثمار السياحي بمختلف أشكاله، من خلال قوانين الاستثمار التي تمنح المستثمرين العديد من الميّزات والإعفاءات والتسهيلات، ما يجعل الاستثمار السياحي في سورية مجدياً جداً مقارنة بغيرها من الدول.
ومن أهم مجالات التعاون -حسبما أوضح خضور- تبادل الكفاءات والخبرات في المجال السياحي واستقبال الطلاب السودانيين في كليات السياحة وفي المعاهد الفندقية في سورية واستقبال المتدربين من الطلاب السودانيين في الفنادق السورية بهدف إطلاعهم على التجربة السورية، ودعوة الفعاليات السودانية للمشاركة في أسواق الاستثمار السياحي التي تقام في سورية سنوياً، بهدف عرض الفرص الاستثمارية المميزة للمستثمرين السودانيين، إضافة إلى تشكيل لجنة تنسيق عليا للتعاون السياحي بين سورية والسودان بهدف دعم التبادل والتعاون السياحي بين البلدين، والإعداد لمنتدى استثمار سياحي مشترك بين الجانبين لعرض الفرص الاستثمارية أمام المستثمرين من كلا البلدين.
وعبّر خضور عن الثقة الكبيرة بالجانب السوداني للوصول إلى أعلى مستويات التعاون في المجال السياحي.
بدوره قام مدير عام السياحة في السودان بتقديم شرح واف عن عناصر الجذب في السودان والمقومات السياحية في البلد وعن توزع النشاط السياحي ما بين سياحة الغوص في البحر الأحمر وسياحة الصيد والمحميات وزيارة الأهرامات والمواقع الأثرية الكثيرة المنتشرة في ربوع السودان، كما شرح للحضور وجود بروتوكول موقع بين الجانبين السوري والسوداني يتعلق بالتعاون في المجالات السياحية متمنياً إعادة تفعيله.
وتحدّث رئيس شعبة المكاتب السياحية السوداني عن الخبرة الكبيرة التي تتمتع بها الكوادر في سورية في سياسة التسويق والترويح متمنياً تعزيز التعاون في هذا المجال.
وتحدث رئيس شعبة الفنادق عن أهمية الاستثمار الفندقي في السودان، وبأن السودان بحاجة إلى مضاعفة عدد الغرف الفندقية وحاجتها الماسة إلى كوادر فنية مؤهلة للعمل في هذا المجال، وبأن سورية تمتلك مراكز تدريب متطورة وكوادر مؤهلة، مبدياً رغبته في تبادل الخبرات وتدريب الكوادر السودانية سواء في سورية أو إرسال مدربين مختصين.
وفي نهاية الاجتماع شدد وكيل وزارة السياحة على الأهمية الكبرى لتبادل الاجتماعات والدراسات وتنسيق الجهود لوضع خطة موضوعية قابلة للتطبيق في مجال الترويج السياحي المتبادل ما بين فعاليات القطاع الخاص أولاً، والعمل على وضع أهداف قابلة للقياس ضمن برنامج زمني واضح ليصار في نهاية العام القادم إلى تقييم التجربة والبناء عليها.
كما أوضح أهمية الاستثمار السياحي في السودان والجدوى الاقتصادية العالية للاستثمار السياحي، مبدياً دعم الحكومة لهذا النوع من الاستثمار، ومجدداً الدعوة لرجال الأعمال السوريين للاستثمار في السودان، واقترح على الجانبين توقيع مذكرة تفاهم لتعزيز التعاون في المجال السياحي.

طباعة

التصنيفات: محليات

Comments are closed