آخر تحديث: 2020-01-28 07:38:20
شريط الأخبار

خفايا الملاعب.. لماذا معاقبة اللاعبين والمدربين ؟

التصنيفات: رياضة,رياضة محلية

معاقبة اللاعبين بحرمانهم من مستحقاتهم المالية لأدائهم المنخفض ومستواهم المتواضع والنتائج المخيبة في الدوري، وكذلك المدربين أو بالضغط عليهم بالإقالة أو الاستقالة، تترك إشارة استفهام كبيرة حول إدارات الأندية التي تفكر وتقرر وتتخذ الإجراءات الظالمة بحق أهم عنصرين مهمين اللاعب والمدرب، وبقي عليها أن تفرض عقوباتها على الملعب والمدرجات والجماهير حتى تكمل الدائرة وتمسك بأطراف المعادلة، وبذلك يتوقف الدوري بأمر إدارات الأندية التي لاعلاقة لها بما يحصل لفرقها وهي بريئة من كل النتائج المتواضعة والمستويات المتدنية لأنها لاتخطىء، وإذا أخطأت فإن شماعة الأخطاء موجودة لدى الحلقة الأضعف المدرب واللاعب معاً.
والسؤال الذي يطرح نفسه: لماذا إدارات الأندية لا تسمي المسميات بأسمائها وتتحمل ولو جزءاً بسيطاً من المسؤولية؟
فليس من المعقول أن يكون اللاعب الذي هرولت نحوه إدارات الأندية للتعاقد معه برواتب عالية مع بداية الموسم هو المخطىء وهي الصائبة بقرارها، كما أن سعيها بكل الوسائل نحو المدرب الذي تعرفه إدارة النادي أو تلك جيداً أخطأ هو الآخر، وأن إدارة ناديه كانت عينها وقت التعاقد مغمضة ، لذلك كنا نتمنى من إدارات الأندية أن تبحث عن الحقائق التي أوصلت فرقها إلى طريق مسدود وخاصة الفرق التي تقبع في ذيل القائمة (الساحل وجبلة والجزيرة والفتوة) التي تتنافس من أجل الهروب من شبح الهبوط .
والمتابع لمباريات الدوري يجد أن هناك صعوبات كثيرة تعانيها الفرق منها مالية، وأخرى إدارية وتنظيمية، وهذه مسؤولية إدارات الأندية وليس غيرها، لذلك وقبل أن تعاقب أطراف المعادلة المهمة اللاعب والمدرب عليها معاقبة نفسها لأنها هي المسؤولة مسؤولية مباشرة عما يحصل في مباريات الدوري التي وصلت إلى المرحلة الثامنة قبل أن تتوقف بسبب الاستحقاق الأولمبي وقد لاتعود ملاعبنا إلى جمهورها إلا بعد شهر أو شهرين وهذا بكل تأكيد سيجعل الفرق تستنزف قواها وتهبط مستوياتها ولياقة لاعبيها في هذا التوقف الذي لامبرر له، ولا يمكن أن نجده في أضعف دوريات العالم، ولكن للأسف فإن لدورينا قوانينه التي لا شبهها قوانين الدوريات الأخرى، وهذا كله يساهم في إحباط كل معادلة أطراف الدوري من إداريين ولاعبين ومدربين وحكام، ويربك الجميع من دون أن تكون هناك حلول منطقية لتفادي ضعف الدوري الذي بكل أسف لايمكن أن يطلق على فرقه تسمية فرق كروية محترفة.

طباعة

التصنيفات: رياضة,رياضة محلية

Comments are closed