آخر تحديث: 2019-12-08 04:51:01
شريط الأخبار

رؤية قاصرة

التصنيفات: زوايا وأعمدة,نافذة للمحرر

نعود مرة أخرى للكتابة عن الواقع السيئ للتنقل بين مدن محافظة اللاذقية، فما زالت هذه المسألة تشكل هاجساً وعاملاً مؤرقاً لطلاب الجامعة والموظفين، لأن الأمر يتعلق بحركتهم اليومية، فهم يقضون جزءاً كبيراً من وقتهم يومياً جيئة وذهاباً بانتظار رحمة أصحاب السرافيس، وتتفاقم الأزمة والمعاناة بشكل كبير في أوقات الذروة الصباحية وبعد الظهر، وبشكل خاص بين مدينة جبلة واللاذقية، ويعزو البعض السبب إلى خروج عدد من السرافيس من الخدمة، حيث يرى أصحابها أن بيع مخصصاتهم من المازوت يحقق لهم ربحاً وهم جالسون ومن دون مصاريف، كما أن هناك الكثير من السرافيس المتعاقدة مع روضات ومدارس ومعامل ومشاغل صغيرة كذلك تخرج من الخدمة بأوقات الذروة.
وبات من المهم في ظل التطور الكبير الذي تحقق في مجال نقل الركاب، أن تفكر الجهات الحكومية في النهوض بواقع التنقل المتخلف، ولا يكون ذلك إلا بتطوير وسائل النقل الجماعية، فهي بالنهاية الأسلوب الأمثل لحل معاناة المواطنين، كما يمكن أن تشكل مصدراً مادياً سريعاً للدولة في حال تم استثمارها بالشكل الأفضل ويمكنها من خلال هذا الدخل تطوير شبكات النقل بالعموم.
لا أعلم لماذا شركة النقل الداخلي باللاذقية ما زال تفسيرها لكلمة «داخلي» أنه فقط داخل مدينة اللاذقية، ونشاطاتها في المدن الثلاث المتبقية(جبلة، القرداحة، الحفة) يكاد يلامس الصفر, أحياناً تتكرم بإرسال بعض الباصات إلى جبلة في وقت الذروة، لماذا لا تطور هذا الشركة عملها وزيادة أسطولها لتطول خدماتها كافة أرجاء المحافظة وخاصة أن هناك إمكانية لذلك حيث يتم استيراد حافلات جديدة، وهنا لابد من التركيز على توريد الحافلات الضخمة «باصين بواحد»، أما آن الأوان للاستفادة من الحافلات الكبيرة التي تعمل على الطاقة الكهربائية،التي يمكن استثمارها للنقل بين مدن المحافظة.
كما أن وجود السكة الحديدية باللاذقية نقطة إيجابية، لكن ما زال استخدامها بدائياً ويكفي إلقاء نظرة على عربات النقل بقطاراتنا، التي بات يعلوها الصدأ ومنظرها غير لائق وهي بأمس الحاجة للتطوير لتأكيد ذلك.
أما النقطة الأكثر التي تسجل للساحل فهي وجود البحر, هذه الثروة الضائعة التي لم نحسن استثمارها حتى الآن وخاصة في مجال التنقل بمراكب أشبه بالحافلات، حيث بالإمكان تسيير رحلات لنقل الركاب أو رحلات للسياحة بين المدن الأربع الموجودة على الشاطئ..

طباعة

التصنيفات: زوايا وأعمدة,نافذة للمحرر

Comments are closed