آخر تحديث: 2019-12-14 04:22:13
شريط الأخبار

ارتفاع عدد ضحايا المبنى المنهار في حلب إلى 12

التصنيفات: آخر الأخبار,محليات

ارتفع عدد ضحايا انهيار مبنى مخالف من خمسة طوابق في حي المعادي بحلب القديمة فجر اليوم إلى 12 شخصاً بينهم طفل وامرأتان إضافة إلى إصابة ثلاثة أشخاص بجروح، وذلك بعد انتشال جثامين سبعة أشخاص جدد بعد انتهاء فرق الانقاذ والدفاع المدني من رفع الانقاض ليرتفع عدد الضحايا الإجمالي إلى 12 شخصاً.

وكان مراسل “تشرين” ذكر في وقت سابق اليوم أن أهالي مدينة حلب استيقظوا على فاجعة بانهيار مبنى مؤلف من خمسة طوابق في حي المعادي بحلب القديمة وصل عدد ضحاياه إلى 10 وفيات مع استمرار أعمال البحث عن ناجين من قبل فرق الإنقاذ والدفاع المدني.

وفي تصريح لـ”تشرين” قال العقيد هيثم الكشتو قائد فو ج الإطفاء بحلب: إن عدد ضحايا المبنى المنهار ارتفع إلى 10 وفيات وتم اخراج شخصين أحياء واسعافهم إلى المشفى ولا يزال مالا يقل عن 3 أشخاص تحت الأنقاض، مبيناً أنه تم استنفار كامل لكوادر الدفاع المدني وسيارات الاطفاء والاسعاف وارسالهم إلى مكان المبنى المنهار للمساعدة بانتشال الجثث واسعاف الأحياء …

وذكر الدكتور هاشم شلال رئيس الطبابة الشرعية بحلب في تصريح سابق أن عدد الضحايا بلغ ستة وفيات، ثلاث سيدات بالعقد الثالث من عمرهم ورجلين بالعقد السادس من عمرهما وطفل يبلغ من العمر عام ونصف العام.

وبين الدكتور معد مدلجي رئيس مجلس مدينة حلب في تصريح لمراسل سانا أن سبب الانهيار يعود للأمطار الغزيرة التي هطلت مساء أمس إلى جانب أن المبنى مخالف ومتهالك ومشاد على أرض زراعية.

يذكر أنّ مدينة حلب شهدت خلال العام الأخير انهيار عدد من الأبنية كان أكثرها إيلاماً انهيار مبنى مؤلف من خمس طوابق في حي صلاح الدين راح ضحيته 11 شخصاً في شهر شباط الماضي ،ويبدو أن مسلسل الانهيارات سيعود من جديد وفق مذكرة رفعها مجلس مدينة حلب إلى وزارة الإدارة المحلية تضمنت إحصائية بـ (9912) مبنى تم توصيفها بـ”ضرر متوسط وشديد” وبتوصية من الشركة العامة للدراسات التي أعدت هذه المذكرة بإزالة هذه المباني بسبب خطورتها على السلامة العامة ،كون هذه الأبنية تقع في مناطق كانت تحت سيطرة المجموعات الإرهابية، إضافة إلى أن أغلب هذه الأبنية تم إشادتها بطرق مخالفة للشروط الفنية والإنشائية كونها بنيت على أراض زراعية كانت بالسابق بساتين، ورغم إشارة جريدة “تشرين” في تقرير سابق لها تم نشره في الثالث من شهر شباط الماضي تضمن حاجات محافظة حلب لمعالجة هذه الأبنية من كوادر بشرية ومعدات وآليات هندسية خاصة، وحتى تاريخ كتابة هذه السطور لم يتم تأمين هذه الاحتياجات.

طباعة

التصنيفات: آخر الأخبار,محليات

Comments are closed