آخر تحديث: 2019-12-14 04:22:13
شريط الأخبار

في الدوري الممتاز لكرة القدم المنافسة شديدة على صدارة الدوري بين تشرين وحطين والوثبة... وجبلة والجزيرة في وادٍ آخر

التصنيفات: رياضة

شهدت المرحلة السابعة من الدوري الكروي الممتاز نتائج متوقعة، وصراع الصدارة مازال على أوجه بين أندية تشرين الذي رفع رصيده إلى ست عشرة نقطة بعد فوزه الصعب على الطليعة في ملعب الباسل في اللاذقية أمام جمهور كبير من أنصاره، متفوقاً على الوثبة بفارق الأهداف والذي فاز بدوره على الجزيرة بهدفين مقابل لا شيء، وقد يتصدر في حال فاز على الكرامة في مباراته المؤجلة من الجولة الثالثة من دورينا الدوري الممتاز لكرة القدم.
المفاجأة الوحيدة هذا الأسبوع استمرار تراجع نتائج نادي الساحل الذي مني بخسارة قاسية مع النواعير وصلت فيها النتيجة إلى رباعية من دون رد، وكما هو متوقع الجيش بقيادة رأفت محمد استطاع تحقيق الفوز على جاره الشرطة في المباراة التي جمعتهما في ملعب الجلاء بدمشق، وهذا الفوز سيشكل حافزاً معنوياً كبيراً قبل لقاء الوثبة يوم الثلاثاء القادم في حمص، وفي هذه المرحلة لم تسجل أي حالة طرد والغزارة التهديفية كانت عنواناً عريضاً لجميع المباريات.
الكرامة ونغمة الانتصارات
تمكن فريق الكرامة بقيادة المدرب الخلوق الكابتن عبد القادر الرفاعي من العودة إلى السكة الصحيحة المتمثلة بسكة الانتصارات وكسب النقاط التي لا بديل عنها إذا ما أراد أن يضمن لنفسه مكاناً بين الكبار، مع وجود مباراتين مؤجلتين له مع الجزيرة وجاره الوثبة، ما يعني أنه يمكن أن يحسّن مركزه للأفضل إذا حصل على نقاطهما كاملة وسيقترب كثيراً من دائرة المنافسة على صدارة الترتيب، وجبلة بدوره كان صيداً سهلاً وخسر الرهان من جديد تحت قيادة مدربه حسن حميدوش الذي حقق نقطة واحدة من أصل ست ممكنة، فالفريق بحاجة لصدمة إسعافية إيجابية قبل فوات الأوان للعودة إلى أجواء الدوري من جديد، فنتائجه وموقعه غير مطمئنين ولا يرضيان عشاقه وجماهيره التي تنتظر تحقيق النتائج المتوقعة من فريقها الذي مازال يئن في المركز الثالث عشر وقبل الأخير بنقطتين فقط.
غزارة في الأهداف
الاتحاد كما هو متوقع أثقل شباك الفتوة برباعية من دون رد ما يؤكد أنه بالفعل يسعى هذا الموسم للمنافسة وبقوة على صدارة الدوري وإعادة أمجاد الزمن الجميل، لكن الفتوة حتى الآن لم يستطع الخروج من مسلسل خيبات الأمل التي ترافقه منذ الجولة الرابعة ومنذ ذاك الوقت لم يحقق ولو نقطة واحدة، وهذا ماأجبر كادره الفني بقيادة حسان الإبراهيم ومساعده نادر جوخدار ومدرب الحراس عبد المسيح الدونا على الاستقالة، فالفريق يقدم جيداً لكن النهايات غالباً ما تكون غير سعيدة للاعبيه، والأمل في القادمات في تغيير نتائجه نحو الأفضل.
أين أنت يا ساحل؟
فشل هشام الشربيني في اختباره الثاني مع فريقه الساحل في تحقيق أي نقطة من لقاءين اثنين، والخسارة أمام النواعير كانت قاسية جداً لم يكن يتوقعها أشد المتشائمين بهذا الفريق الذي كان الحصان الأسود في النسخة الماضية الأولى له في الأضواء والتي أحرج خلالها كثيراً من فرق المقدمة حينها، نتساءل ماذا يحصل في هذا الفريق؟ وهل سيستطيع الشربيني تصحيح المسار نحو الأفضل؟ بالتأكيد نأمل ذلك والقادمات ستثبت.
ليس مستغرباً من جميع متابعي الدوري الكروي النتائج التي آلت إليها كرة الجزيرة، وعلى العكس هي متوقعة للجميع، ومن جديد فشل كذلك الكابتن أحمد الصالح في اختباره الثاني، فمهمته بالطبع لم تكن سهلة أمام الجيش والوثبة ولن تكون سهلة كذلك الأمر في الجولات القادمة، فربما تغيير المكان من حلب إلى ملعب الفيحاء بدمشق يكون فأل خير له، وبدوره الوثبة رفع شعار الفوز ولا شيء غيره للوصول إلى القمة لأول مرة في تاريخه، ومدربه ضرار الرداوي أكد ل«تشرين» أن الفوز مطلبه الوحيد في جميع المباريات مع احترامه للفريق المنافس، لكن كرة القدم تعترف بلغة الأهداف، ومن حقه عدم إهدار أي نقطة والمنافسة على اللقب على الرغم من الحديث عن ذلك مازال مبكراً نوعاً ما.
عودة «ميمونة»
حملت الدقيقة الأخيرة من لقاء ديربي العاصمة بين الجيش والشرطة فرحة عارمة لفريق الجيش الذي كان بأمس الحاجة لنقاط هذا اللقاء التي رفعت رصيده 10 نقاط في المركز السابع، ربما ظهرت بصمات المدرب رأفت محمد خلال المباريات الثلاث الماضية والتي حقق فيها 7 نقاط من أصل 9 ممكنة، وسيكون الاختبار المهم له يوم الثلاثاء القادم عندما يلاقي الوثبة في قمة مباريات الجولة الثامنة في حمص، مدرب الجيش أكد ل «تشرين» عقب الفوز على الشرطة أن فريقه قدم المطلوب منه واستطاع تحقيق الفوز ليكون حافزاً كبيراً للاعبين قبل الموقعة المرتقبة يوم الثلاثاء مع الوثبة متصدر الترتيب، والشرطة كان نداً قوياً في معظم أوقات المباراة، واستطاع إدراك التعادل في الشوط الثاني، لكنّ لاعبينا لم يستسلموا وسعوا لتسجيل هدف الفوز في الدقيقة الأخيرة التي أهدتنا نقاط اللقاء كاملة، وأتمنى أن يتابع لاعبونا هذا الأداء ويستمروا في حصد النقاط للاقتراب أكثر من دائرة المنافسة على صدارة لائحة ترتيب الدوري.
وعلى ضوء هذه النتائج وقبل لقاء الوحدة مع حطين في الملعب البلدي بحمص في ختام هذه المرحلة جاء تشرين في الصدارة مؤقتاً برصيد 16 نقطة متساوياً بالرصيد ذاته مع الوثبة ولكنه يتفوق عليه بالأهداف ثم حطين والاتحاد ب14 نقطة لكل منهما، فالنواعير ب12 نقطة، فالوحدة والجيش ب10 نقاط لكل فريق ثم الكرامة ب8 نقاط، والشرطة والطليعة ب6 نقاط لكل منهما، فالفتوة والساحل ب5 نقاط، وجبلة بنقطتين، والجزيرة أخيراً بنقطة واحدة.
Inemr81@gmail.com

طباعة

التصنيفات: رياضة

Comments are closed