آخر تحديث: 2020-05-29 19:36:19
شريط الأخبار

بلا مجاملات .. أتمتة توزيع المشتقات النفطية

التصنيفات: زوايا وأعمدة

جمال حمامة

بلغت قيمة الوفر الإجمالي الناجم عن العمل بالبطاقة الذكية الذي طبق في مرحلته الأولى على الآليات الحكومية من تاريخ 1/7/2014 ولنهاية تاريخ 31/7/2016 مليارين و878 مليون ليرة حسب مصادر وزارة النفط وذلك في إطار تطبيق المشروع الوطني لأتمتة توزيع المشتقات النفطية الذي يهدف إلى ضبط وتنظيم ومراقبة الإنفاق في عمليات تعبئة الآليات الحكومية بالمحروقات .. حيث قامت الحكومة بتفعيل تطبيق استخدام نظام البطاقة الذكية (بنزين ومازوت) لكل آلياتها بدلاً من استخدام القسائم مدفوعة القيمة التي عبرها يقوم صاحب السيارة بإدخال الكارت الذكي الذي يتيح له الحصول على نسبة معينة من الوقود اللازم له من محطات البنزين.
في الحقيقة، هذا المشروع ورغم إيجابياته على صعيد عملية الضبط والوفورات التي انعكست على صعيد استهلاك المحروقات لم يخل من الإشكالات التي تحول دون حسن سير عملية استخدام تلك البطاقات منها أولاً عدم كفاية محطات الوقود التي تقدم تلك الخدمة وثانياً انقطاع التيار الكهربائي وكذلك الشبكة العنكبوتية وقضايا أخرى تتعلق بالجهاز الخاص بالبطاقة وحاجته المستمرة إلى المتابعة والصيانة للحفاظ على بقائه في الخدمة حيث يضطر سائق السيارة إلى التنقل بين محطة وأخرى لتأمين حاجته من الوقود!!
هذه التجربة تدفعنا إلى الحديث عن ضرورة إخضاعها إلى الدراسة في ضوء واقع التنفيذ ولاسيما باتجاه التوسع في تأمين البنية التحتية لهذه الخدمة وزيادة عدد المضخات التي تقدمها لتخفيف الضغط على المحطات الحالية بهدف تحقيق فائدة اكبر من تطبيق خدمة البطاقة الذكية.
وما دمنا بصدد الحديث عن محطات الوقود أود الإشارة إلى مسألة زيادة الطلب على محطات البنزين, فالمشهد الذي نلحظه جميعاً منذ أسابيع أمام محطات الوقود حيث تكدست السيارات زرافات على أبواب المحطات ساعات طويلة في أكثر من مكان من مدينة دمشق يطرح مشكلة عدم كفاية تلك المحطات لتلبية الحاجة الفعلية حيث يتكرر الازدحام في أكثر الأوقات ما أدى إلى إيقاع تداول هذه المادة في فوضى عارمة، كان المستفيد الوحيد منها أصحاب بعض محطات الوقود ممن وجدوا في الأزمة مناسبة لتحقيق بعض المنافع على حساب المواطن.
باختصار، المطلوب التوسع في إنشاء محطة توزيع الوقود وزيادة عدد المضخات التي تعمل بالبطاقة الذكية لتخفيف الضغط على بقية المحطات، ما ينعكس على حسن تنفيذ المشروع الوطني للبطاقة الذكية.

طباعة

التصنيفات: زوايا وأعمدة

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعي


Comments are closed