آخر تحديث: 2020-10-21 06:41:26

الرياضة تقي المراهقين من الأمراض

التصنيفات: الصحة,منوعات

حذرّت منظمة الصحة العالمية من خطر تقاعس المراهقين عن ممارسة التمرينات الرياضية وتعرضهم لمخاطر البدانة وأمراض القلب والأوعية الدموية.

وأوضحت المنظمة في دراسة استندت إلى بيانات 6ر1 مليون شخص في 146 بلداً أن أكثر من 80 بالمئة من المراهقين الذين تتراوح أعمارهم بين 11 و17 عاماً الذين لم يستجيبوا لتوصيتها بممارسة الرياضة لمدة ساعة يومياً على الأقل كانوا أكثر عرضة للأمراض.

وأشارت الدراسة الى أن الفتيات أكثر خمولا من الصبية إذ ان 85 بالمئة من الفتيات و 78 بالمئة من الصبية الذين شملهم المسح أخفقوا في تحقيق هدف ممارسة الرياضة اليومي.

وقالت اختصاصية النشاط والصحة فيونا بول التي شاركت في الدراسة: إن 4 من كل 5 مراهقين لا يجدون المتعة والفوائد الصحية الاجتماعية والبدنية والعقلية الناتجة عن النشاط البدني المنتظم.

بدورها اوضحت الخبيرة في الأمراض غير المعدية في منظمة الصحة العالمية لين رايلي أن الخمول ربما يعود جزئياً إلى التوسع في التكنولوجيا الرقمية الذي يجعل الشبان يمضون وقتاً أطول على الهواتف المحمولة وأجهزة الكمبيوتر اللوحية وغيرها من الشاشات.

وحسب منظمة الصحة العالمية فإن النشاط البدني له مجموعة من الفوائد الصحية من بينها تحسين كفاءة القلب والرئة والعضلات وصحة العظام وتأثيرات إيجابية على الوزن وعلى التطور المعرفي والتواصل الاجتماعي ولتحقيق هذه الفوائد يجب على المراهقين إجراء نشاط بدني معتدل لمدة ساعة أو أكثر يومياً.

طباعة

التصنيفات: الصحة,منوعات

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعي


Comments are closed