آخر تحديث: 2020-10-29 10:34:54

تجهيز ٨ نواثر لمكافحة ٧٥٠ هكتاراً من حشرة جادوب أعشاش الصنوبر في اللاذقية

التصنيفات: محليات

ذكر رئيس دائرة وقاية النبات في مديرية الزراعة اللاذقية الدكتور إياد محمد أن الغابات في المحافظة تمتد على مساحة قدرها 85 هكتاراً، وتمثل ما يعادل 37% من مساحة المحافظة و30% من مساحة الغابات في القطر، وأشار محمد إلى أن من أكثر أنواع الغابات انتشاراً هي غابات الصنوبر حيث تشكل النسبة العظمى في المحافظة.

ونوه بأن من أهم الآفات التي تصيب هذه الغابات وتسبب لها أضراراً حشرة جادوب أعشاش الصنوبر، خاصة على محاور الطرق العامة وضمن المدارس والمواقع الحكومية، حيث تقوم اليرقة مباشرة بعد الفقس بالتهام الأوراق الأبرية و القمم النامية لشجرة الصنوبر، وبسبب كثافة الاعداد ضمن العش الواحد يؤدي ذلك إلى يباس الأفرع وبالتالي يباس الشجرة، وتسبب أيضاً حساسية وتهيجاً لجلد الإنسان من خلال المواد التي تقوم بإفرازها من الغدد عبر الشعيرات التي تغطي جسمها.

وأضاف محمد: إن لهذه الحشرة خمسة أعمار يرقية حيث تقضي أعمارها الأولى متغذية على الأوراق الغضة، ثم تتجه لنسج الأعشاش وبالعمر الخامس تتجه نحو التربة على شكل سلاسل متعذرة بها حتى الصيف تخرج الفراشات ونظراً لما تسببه هذه الحشرة من مضار تابعت دائرة الوقاية نشاط هذه الحشرة من خلال مراقبتها ورصدها بوضع مصائد فرمونية في المواقع الحراجية ومحاور الطرق العامة منذ شهر تموز، لتحديد موعد وضع البيض والبدء بالتحري عن الفقس ومراقبة نشاط الجيل الأول من اليرقات، وبالتزامن مع عمليات التحري يتم العمل على تجهيز النواثر الضبابية لتنفيذ حملة المكافحة الكيميائية للحشرة فور فقس البيض بنسبة 80% حيث تم تجهيز 8 نواثر للعمل في مناطق المحافظة الأربع ( اللاذقية- جبلة- القرداحة- الحفة)، مع الجهوزية الكاملة لصيانتها في مواقع العمل عند حدوث أي عطل فني، بالإضافة إلى القيام بتحضير مواد المكافحة اللازمة، حيث يتم استخدام موانع الانسلاخ خلطاً مع المازوت ليتم ضخها بشكل ضبابي عبر النواثر، وتعد هذه الطريقة من الطرق الآمنة التي لاتؤثر في البيئة وتحافظ على الأعداء الحيوية الموجودة في الطبيعة.

وبيّن محمد أنه سيتم العمل على مكافحة حوالي 750 هكتاراً بتكرار الرش أكثر من مرة إن لزم الأمر، خاصة في المواقع الحكومية والمدارس.

طباعة

التصنيفات: محليات

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعي


Comments are closed