آخر تحديث: 2019-12-10 05:29:05
شريط الأخبار

تأهيل البنى التحتية والمحال التجارية في أسواق مدينة درعا

التصنيفات: محليات

جملة من الإجراءات تم اتخاذها في مدينة درعا من أجل إعادة تنشيط الحركة التجارية في سوق المدينة الرئيسي الذي كان قد خرج من الخدمة منذ سنوات الحرب الأولى ولاسيما في كل من شوارع هنانو والقوتلي والشهداء وتفرعاتها، حيث تم ترحيل معظم الأنقاض وقطعت أشواطاً جيدة بتأهيل البنى التحتية من كهرباء ومياه وصرف صحي وإنارة وأرصفة وأطاريف.
وأوضح المهندس قاسم المسالمة رئيس غرفة تجارة وصناعة درعا أن الحياة بدأت تدب من جديد في أوصال السوق التجاري وخاصة في محيط الكراج القديم وفي قسم من شارع الشهداء، وحالياً يتم التعاون ما بين غرفة التجارة والصناعة ومجلس مدينة درعا والمكتب التنفيذي بمحافظة درعا مع إحدى المنظمات الدولية في العمل على ترميم وتأهيل 70 محلاً تجارياً متضرراً من التي لا قدرة لأصحابها على ترميمها وجعلها قابلة للعمل، وذلك من أجل تشجيعهم على العودة إلى العمل فيها بعد انقطاع عدة سنوات، ما يساعد في تأمين دخل لهم ويرفع عنهم عبء دفع إيجار المحال التي انتقلوا إليها في الأحياء السكنية ويساهم في تنشيط دوران الحركة التجارية، لافتاً إلى أنه بعد الانتهاء من الدفعة الأولى (70 محلاً) سيصار إلى البدء بترميم دفعة ثانية من المحال المشابهة الأخرى، ما يعزز الآمال في تسارع عودة أجزاء جيدة من السوق إلى سابق عهدها. وأشار المسالمة إلى أن الغرفة عادت إلى مزاولة عملها في مقرها الرئيس في السوق بعد إعادة تأهيله وترميمه وتجهيزه من الداخل، وحالياً في المراحل النهائية من أعمال الترميم الخارجي (الواجهات) نظراً لأهمية وجودها في السوق لتشجيع التجار على العودة ومن أجل تقديم الخدمات المطلوبة لهم من الغرفة بيسر وسهولة، آملاً ضرورة الإسراع في عودة فرع المصرف التجاري إلى مقره أيضاً وسط السوق لدفع عجلة النشاط التجاري في محيطه وخاصةً أن مراجعيه يومياً بالمئات، أي إن وجوده يولد حركة تسوق جيدة يحتاجها التجار لتكون هناك جدوى من إعادة افتتاح محالهم في السوق، وكذلك عودة مختلف الدوائر مثل فرع التأمينات الاجتماعية ومديرية التخطيط ونقابة المهندسين وغيرها.

طباعة

التصنيفات: محليات

Comments are closed