آخر تحديث: 2019-12-07 12:22:50

شي بيرفع الضغط مواطنون يشتكون حصولهم على أسطوانات غاز معطوبة وأخرى بسعر زائد!

التصنيفات: أحوال الناس,أحوال_الناس

يبتكر بعض ضعاف النفوس من التجار وموزعي أسطوانات الغاز المنزلي طرقاً كثيرة للسرقة والغش من خلال التلاعب بكمية الأسطوانة وبيعها بأقل من الكمية المحددة، فقد وصلت عشرات الشكاوى إلى الصحيفة من مواطنين في بلدة جديدة عرطوز تشكو حصول أغلب المواطنين على أسطوانة الغاز بسعر أكثر من 3000 ليرة وبعدها يتبين أن وزنها ناقص عن الكمية المحددة من وزارة الاقتصاد والتجارة الخارجية.
المواطن سامر من سكان جديدة عرطوز يقول: يقوم موزع أسطوانات الغاز في حينا ببيع أسطوانات الغاز على البطاقة الذكية بسعر زائد على السعر المحدد، فقد وصل سعرها لديه إلى 3300 ليرة بزيادة تصل إلى 700 ليرة وعندما حصلت عليها ووصلت إلى البيت فوجئت بأن الأسطوانة ناقصة الوزن لأكثر من ستة كيلوغرامات، ولدى مراجعتي الموزع كان رده بأنه حصل عليها بهذا الوزن مطالباً بضرورة تشديد الرقابة على الأسواق من حماية المستهلك بشكل أكبر لضمان عدم التلاعب من قبل الموزعين.
المواطن محمد يقول: حصلت على أسطوانة الغاز من الموزع وبعد وصولي إلى البيت فوجئت بأن الأسطوانة معطوبة وبحاجة إلى تبديل ولدى مراجعتي الموزع طلب مبلغاً إضافياً لقاء تبديلها وهو 1000 ليرة مع إن العطب في الأسطوانة ليس مني وإنما أخذتها من الموزع هكذا معطوبة.
معاون مدير التجارة الداخلية وحماية المستهلك في ريف دمشق بسام شاكر أكد أن الدوريات توجهت إلى المنطقة ونظمت ضبطاً بحق الموزع لتقاضي سعر زائد على السعر المحدد، مؤكداً أن سعر الأسطوانة 2650 ليرة.
وأشار شاكر إلى أن الأعطاب التي من الممكن أن تحصل للأسطوانة هي إما كسر الصمام من قاعدته، أو في الحامل، أو ضمن القاعدة السفلية وتكون واضحة إذ ينجم عنها تسرب للغاز، لافتاً إلى أنه لا يمكن أن تخرج أي أسطوانة من المعمل (معطوبة) وبالتالي حتماً مسؤولية هذا الأمر تعود لمالك الأسطوانة أو الموزع.

طباعة

التصنيفات: أحوال الناس,أحوال_الناس

Comments are closed