آخر تحديث: 2019-11-12 00:48:38
شريط الأخبار

«جحا أولى بلحم ثوره»

التصنيفات: بلا مجاملات,زوايا وأعمدة

لم يكن ينقص ملف التأمين الصحي من مشاكل سوى اعتذار معظم المصارف عن قبول إيداع أموال شركات التأمين لديها وبما يحرمها من عوائد استثمار أموالها وفق الفوائد المعمول بها على حد زعمها خاصة بما يجعلها في حيرة من أمرها في تمويل خدماتها ولاسيما أنه غير مسموح لها الاستثمار في العقارات مثلاً بحسب القوانين والتعليمات المعمول بها من هيئة الإشراف على التأمين…
خبراء في التأمين رأوا أن من شأن حرمان هذه الشركات إيداع أموالها مقابل فوائد وبما يؤمن لها نوعاً من استمرارية التمويل أنه ينعكس سلباً على خدماتها في سوق التأمين السورية وخصوصاً لجهة المؤمن عليهم ويزيد من حدة الشكوى لدى المتعاملين معها من المتعاقدين من أطباء وصيادلة وحتى من حاملي البطاقة الصحية مع إن الشكوى منهم مستمرة وتتمثل في إحجام الكثير من المتعاقدين معها عن الاستمرار في التعاقد والانسحاب من هذه الخدمة نتيجة تقاعس هذه الشركات عن تسديد مستحقاتهم في مواعيد ثابتة ومحددة وتحت ذريعة أن هذه الشركات تستثمر بأموالهم ومستحقاتهم لدى البنوك من خلال إيداعها لدى المصارف وفق فوائد ما يجعل الكثير من المتعاقدين معها يحجمون عن التعاقد وخاصة الأطباء المشهورين وليقتصر التعاقد مع أطباء من الخريجين الجدد أو غير المعروفين وذوي الخبرة القليلة…
السؤال المطروح: ألا يوجد مطارح استثمارية أمام هذه الأموال سوى الإيداع بالمصارف مقابل فوائد ثابتة خاصة أنه من غير المسموح لها الاستثمار بالعقارات سوى بنسب قليلة أو حتى الاستثمار في سوق الأوراق المالية وهذا ما لا تحبذه كثيراً هذه الشركات…مرحلة الإعمار قادمة وتحتاج أموالاً وتمويلاً لإعادة البناء، وآفاق الاستثمار واعدة وكبيرة وفرصها غنية في مختلف المجالات والقطاعات التي ضربها الإرهاب وإمكانية العمل كبيرة جداً أمام هذه الأموال والثروات، يبقى فقط أن تفتح القوانين والتشريعات وتحديثاتها الباب أمام أصحاب هذه الشركات لاستثمارها في شتى المجالات بحيث تكون مساهماً حقيقياً في إعادة الإعمار وإلا فإن أصحاب هذه الأموال سيتجهون لتخزينها بطرق متعددة وقد يفكر البعض في إيداعها خارج البلد أو استثمارها في الداخل خارج القنوات المعروفة والأولى بالمعنيين فتح الباب أمامها لتستثمر بما يعود بالنفع العام في مشروعات تنموية مستدامة و«جحا أولى بلحم ثوره» مادامت المصارف مغلقة أبوابها في وجهها ووجهتها.

طباعة

التصنيفات: بلا مجاملات,زوايا وأعمدة

Comments are closed