آخر تحديث: 2020-05-28 18:32:58
شريط الأخبار

فلسفة الماهية عند هوسرل

التصنيفات: ثقافة وفن

الماهية أو الإيدوس يمكن تعريفها إلى حد ما بداية وبحسب فلسفة هوسرل على أنها معنى الوقائع الجزئية إلا أن الفكرة التي هي فكرة المعنى ينظر إليها الباحثون على أنها واحدة من أكثر الأفكار الفنومنولوجية ابتعاداً كلما حاول الباحث الاقتراب منها من حيث إن المعنى ليس ما هو معقول في شيء وإن حاول البعض قصد ذلك بقدر ما هو بحسب هوسرل عدة ظواهر جزئية متنوعة وقد يحدث أن يقتصر مفهوم الماهية على فرد واحد كماهية العالم أو ماهية الأنا مثلاً ومع ذلك فهي بحسب فلسفة هوسرل وحدة المظاهر المتنوعة التي يبدو بها هذا المفرد بحيث لا يكون أبداً معنى واقعة جزئية جزئياً هو نفسه بل يحتمل دائماً عمومية ما، على أنه يمكن تعريف الماهية تعريفاً أفضل بضرورتها فإذا ما أعطيت واقعة ما كانت الماهية نواة لها أو منبعاً لحمولاتها الضرورية كلها..

وبحسب فلسفة هوسرل ليس الموضوع الجزئي شيئاً وحسب فليس هذا الشيء هناك وليس هو شيئاً وحيداً من حيث إن له بحكم كونه مكوناً في ذاته هذا التكوين أو ذاك خصائصه القائمة بذاتها وحزمته الدائمة من المحمولات الماهوية التي تعرض له بالضرورة بوصفه موجوداً على ما هو عليه في ذاته، ولهوسرل نفسه فكرة أيضاً يمكن عدها فكرة تجريبية اختبارية تماماً عن التجريد مما يحمله على القول بوجود ماهيات مجردة وماهيات عينية فهو يطلق اسم الماهية المجردة على الماهية التي تتضمن ماهيات أخرى وبالتالي تتعلق بها كاللون مثلاً الذي يتضمن الامتداد كما يطلق اسم الماهية العينية على ماهية مستقلة لا تقوم على أساس أية ماهية أخرى أي على ماهية تكتفي بذاتها كالشجرة مثلاً أو الدار كما يميز بين ماهيات صورية وماهيات مادية.

طباعة

التصنيفات: ثقافة وفن

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعي


Comments are closed