آخر تحديث: 2019-11-14 20:14:09
شريط الأخبار

مليون خدمة طبية لمشفى الباسل خلال ستة أشهر

التصنيفات: محليات

بعد ثماني سنوات من الحرب على سورية ما زالت المشافي الحكومية في سورية عامة مستمرة في تقديم خدماتها الطبية للمواطنين مجاناً.
في طرطوس يوجد ثلاث هيئات عامة مستقلة تتبع لوزارة الصحة بشكل مباشر، وثلاثة مشافٍ عامة تتبع لمديرية الصحة موزعة على أنحاء المحافظة والريف، وهي (الهيئة العامة لمشفى الباسل، الهيئة العامة لمشفى بانياس، الهيئة العامة لمشفى التوليد (إضافة لمشافي مديرية الصحة الموزعة في الريف (القدموس، الدريكيش، والشيخ بدر).
وبيّن مدير الهيئة العامة لمشفى الباسل في طرطوس- الدكتور اسكندر عمار أن المشفى يقدم الخدمات الطبية بشتى أنواعها بلا استثناء بدءاً من أصغر العمليات وانتهاء بعمليات القلب المفتوح، و بلغ مجموع الخدمات الطبية المقدمة من بداية العام وحتى نهاية شهر أيلول (1175906) خدمة، ويضم المشفى مجموعة أقسام أهمها: قسماً الإسعاف، وهو قسم حديث ومتطور يضاهي أفضل أقسام الإسعاف في العالم ويضم قسماً لاستقبال المرضى الإسعافيين ومخبراً وإيكو وجهاز أشعة إسعافياً، وشعبة لاستقبال المرضى المقبولين مؤقتاً، وسيتم لاحقاً تزويد القسم بطبقي محوري للحالات الاسعافية، كما تم تحديث أربع غرف عمليات موجودة إضافة إلى عناية إسعافية. وأضاف عمار: نعمل ليصبح قسم الإسعاف قسماً مستقلاً بذاته يقدم كل الخدمات الطبية اللازمة للمرضى، أما العناية المشددة فيشير عمار إلى أنها تضم سلسلة من الأقسام تبدأ بالعناية المشددة العامة وهي مميزة بجودة خدماتها على مستوى القطر، إضافة الى إحداث قسم العناية الداخلية وتزويده بكل ما يحتاج من أجهزة بمواصفات عالمية، كذلك يوجد قسم عناية إكليلية لمرضى القلب مع قسم عناية جراحة قلبية لمرضى عمليات جراحة القلب)، وقسم أمراض وجراحة القلب الذي يقدم كل الخدمات الطبية اللازمة بكفاءة عالية كالقثطرة وعمليات القلب المفتوح. وعن قسم الحروق, بيّن مدير مشفى الباسل أنه القسم الوحيد الموجود في المنطقة الوسطى والساحلية يقدم خدماته لأربع محافظات سورية ويضم كادراً طبياً مميزاً ومؤهلاً وخبيراً في التعامل مع كل أشكال الحروق إضافة إلى غرفة عمليات خاصة مزودة بكل ما يلزم من تجهيزات، أما وحدة الكلية ﺍﻟﺼﻨﺎﻋﻴﺔ فتخدم ﻧﺤﻮ 250 مريضاً دائمين إضافة للحالات الإسعافية التي ترد للمشفى من محافظة طرطوس والمحافظات المجاورة، ﻭﺗﺠﺮﻱ ﺃﻛﺜﺮ ﻣﻦ 60 ﺟﻠﺴﺔ غسيل ﻛﻠﻰ يومياً و2000 جلسة ﺷﻬﺮﻳﺎً، وفد بلغ عدد جلسات الكلية الصناعية من بداية هذا العام وحتى نهاية أيلول /15481/ جلسة.
وشدّد مدير المشفى على أن ﺟﻠﺴﺎﺕ ﻏﺴﻞ الكلى تقدم ﻣﺠﺎﻧﺎً للمرضى بشكل ﺩﻭﺭﻱ ﻭمدى ﺍﻟﺤﻴﺎﺓ، ﻣﺎ يخفف أعباء ﻣﺎﺩﻳﺔ ﺿﺨﻤﺔ عليهم ﺑﺎﻋﺘﺒﺎﺭ ﺃﻥ تكلفة العلاج ﻓﻲ القطاع ﺍﻟﺨﺎﺹ ﻛﺒﻴﺮة, وﺗﻌﻤﻞ الوحدة بطاقتها ﺍﻟﻘﺼﻮﻯ ﻋﻠﻰ مدار ﺍﻟﺴﺎﻋﺔ لتقديم ﺃﻓﻀﻞ الخدمات الطبية العلاجية للمرضى وتوفير كل مستلزمات ﺟﻠﺴﺎﺕ ﻏﺴﻞ الكلى ﻣﻦ موﺍﺩ ﻭﺃﻧﺎبيب ﻭفلاتر ﻭمحاليل ﻭﻏﻴﺮﻫﺎ، وتجرى صيانة دورية للأجهزة من قبل كادر فني متخصص، إذ تضم الوحدة 21 ﺟﻬﺎﺯﺍً تعمل على مدار الساعة بجلسات متواصلة حتى أيام العطل الرسمية بإشراف طبيبة اختصاصية وحيدة، أما قسم الجراحة فهو مزود بكادر خبير ومدرب وقد تم مؤخراً انجاز عمليات جراحية مميزة على مستوى القطر والعالم تم اعتماد بعضها في جامعة إكسفورد البريطانية، حيث بلغ عدد العمليات الجراحية من بداية العام وحتى نهاية شهر أيلول /25227/عملية.
وفيما يخص قسم المعالجة الفيزيائية، أكد عمار أن القسم موجود مسبقاُ ولكن تم تحديثه وتزويده بكل الأجهزة الحديثة اللازمة، ويعمل به كادر طبي مدرب للتعامل مع جميع الحالات، وقد عرف هذا القسم بالخدمات المميزة التي قدمها ومازال لجرحى الجيش العربي السوري والقوات الرديفة، كما تم توسيع قسم الأورام حديثاً ليصبح قادراً على استيعاب الأعداد الكبيرة من المراجعين حيث يعمل وفق المعايير العالمية لجودة الخدمات الطبية، يضم صيدلية خاصة لحفظ أدوية الأورام ومخبر لحل أدوية الأورام ويقدم القسم خدماته لكل المراجعين، وتأمين الأدوية عن طريق وزارة الصحة مجاناً. أما قسم العيادات فيضم 24عيادة اختصاصية تعمل بشكل يومي وتقدم الخدمة الطبية الاختصاصية لكل المراجعين وقد تم تزويد المشفى حديثاً بنظام دور إلكتروني لحل مشكلة الأعداد الكبيرة للمراجعين، بالنسبة لتجهيزات المشفى البعض منها حديث يعمل بكفاءة عالية، والآخر تم استلامه منذ عدة سنوات ومازال يعمل، ويجري العمل على تحديث جميع التجهيزات وفق خطط مدروسة مع وزارة المالية ووزارة الصحة وفق الإمكانات المتاحة التي تتحكم بها ظروف البلد، كما سيتم خلال العام الحالي تزويد المشفى بجهاز طبقي محوري متعدد الشرائح حديث جداً بتكلفة عالية، إضافة إلى مجموعة من الأجهزة الأخرى.
كما تم الشهر الماضي افتتاح مشفى للأطفال بسعة ١٠٠ سرير و٤٠ حاضنة ومساحته الإجمالية تصل إلى /٦/ آلاف متر مربع وبتكلفة تتجاوز المليار ومئتي مليون ليرة، يتألف من ستة طوابق تتضمن الإسعاف والعناية المشددة وبقية الأقسام، يسهم المشفى بتوفير العناية الطبية التشخيصية والعلاجية والجراحية للمراجعين ويقدم الخدمة الصحية المطلوبة فضلاً عن الدور التعليمي والتدريبي. وهو قريب من مشفى التوليد، وقد باشر المشفى باستقبال المرضى.
أما مشفى بانياس فيقدم خدمات مجانية لا تقل أهمية عن الخدمات التي يقدمها مشفى الباسل في طرطوس، حيث يخدم منطقة جغرافية واسعة تمتد من جبلة إلى بانياس وريفها حتى طرطوس، والمشفى مصمم ليضم 120 سريراً، لكنه يضم على أرض الواقع 240 سريراً إضافة إلى 14 حاضنة و14 سرير عناية، هذا ما أكده الدكتور عماد بشور مدير مشفى بانياس، حيث بلغ عدد الخدمات المقدمة خلال النصف الأول من السنة (350) ألف خدمة طبية، وفي شهر أيلول (56418) خدمة متنوعة، وبيّن الدكتور بشور أن المشفى يضم كادراً طبياً مميزاً ومتكاملاً من كل الاختصاصات وتتوافر فيه الأجهزة الطبية المتطورة والضرورية للتشخيص والعلاج، حيث يوجد 12 جهاز غسيل كلية وهناك جهاز للحالات الإسعافية، وقريباً سيتم تزويد المشفى بحهاز لتفتيت الحصيات، وعن إجراء القثطرات القلبية أكد بشور- أنه يتم إجراؤها وبشكل إسعافي بمركز الباسل لجراحة القلب في اللاذقية وذلك بناء على اتفاقية موقعة مع إدارة الهيئة العامة لمستشفى الشهيد اياد إبراهيم في بانياس، حيث تتم القثطرة الاسعافية خلال /24/ ساعة لجميع الحالات، أما الحالات غير الإسعافية فيتم أخذ موعد لها لإجراء القثطرة في مركز الباسل عن طريق إدارة الهيئة.

طباعة

التصنيفات: محليات

Comments are closed