آخر تحديث: 2019-11-19 05:46:25
شريط الأخبار

قامت دمشق

التصنيفات: آفاق,زوايا وأعمدة

أطفأ ألف نجمة وانتظر جمرة أخرى تحت الرماد؛ لا شيء سوى ظله الغريب يهذي.. يضرب كفاً بكف يشرب ضباب صورتها وأقداحه تكسر الأقداح كما لو أنه ديك الجن تراكم الظلام يا ليلنا العربي وأحزانك الشاردات أغلقت نوافذ الليل فلم يأت النهار..
خطأ هذا في بؤبؤ عينيك أم شراع ضليل كيف الوصول إليها لا قمر يرثيك ولا كتاب ولا طريق في الطريق لكي تكمل الطريق ..
خذلتني المسافة الشواطئ والمرساة كلما صعدت وجدتني أهبط اقتربت من ضريحي لم أجد سوى عظامي تستريح فوق عظامك لا تقل قفا نلملم شباكنا, كلما أوغلت فينا الخرائط وجدتني أبتعد..
كأني التبست جرحك الوردي بصوت بعيد وأرخبيل كوجه الغراب من بدء هابيل أبصرتني منفرداً باللغة التي تركت قلبي للريح ودمي لأغنية الأرض اقتفيك أبحث عن ترابي لكي تراني أمامك ولمّا يزل سيفك يراقصني ويجمعني عليك..
ما أصعب أن يبقى الحزن داخل عينيك ويسهر هل أنت.. أهذا أنت..؟ كيف تأرجتَ غريباً في شدو الأحجيات بميمك كجرح ترنّم في جرحك فأغمضت الورد على أكمام براعمه بنشوة صامتة.. ما أصعب العناق والفراق, ما أصعب أن يغترب الحر في بلادي ويقاوم..
كيف افترقنا.. هي أنت رمادية كغيمة مختومة الأسرار لمن تكتبين الشعر لي…؟ إذا جنّ الليل أزيحي عينيك عن قمري الشاحب لأسدل الستار..
بعدك.. ماتوا وملوك اللغة ماتوا أقفلوا خاتمة النون بأحجار ثمود واستراحوا من آخر ناقة ولَم يبق من وحشتي إلا ومضة ظل وميم من علق الذكرى وكفن وموسيقا تعزف لحن سقياها ويغشاها السكون..
ما أقرب الغزاة إذا انطفأت عيناك واجتمرت في الروح سنبلة الجسد تنوحين بلادي مهجورة بلادي مفتحة الأبواب بلادي ليست بلادي كل شيء تبدّد فلا تهربي ثانية, رحلوا ولَم يبق في الأرض إلا دمشق..
تهيئي للصمت, إنّ الجمر أبكم وما خبأته نار العشق في قلبي بوح لا يتكلم سيدتي الحرة بلادي الحرة إذا اشتكى النهر من دمعك كفكفي بردى الحزن دليلك قيثارة الأنبياء بوصلة الشرق كلمّا تهدّمت على أنقاضه الجهات قامت دمشق..

طباعة

التصنيفات: آفاق,زوايا وأعمدة

Comments are closed