آخر تحديث: 2019-11-18 00:08:26
شريط الأخبار

قوى وشخصيات لبنانية تعبر عن تأييدها لمطالب المحتجين

التصنيفات: آخر الأخبار,سياسة,عربي

واصل المتظاهرون اللبنانيون احتجاجاتهم على تردي الأوضاع المعيشية وقرارات مجلس الوزراء فرض رسوم جديدة ومنها رسوم على الاتصالات حيث استمر المحتجون في العاصمة اللبنانية بقطع طريق مطار بيروت وإشعال الإطارات بينما تغطي سحب الدخان سماء المنطقة.

ورغم محاولة القوى الأمنية فتح طريق مطار بيروت إلا أن أرتال السيارات المتجهة إلى المطار متوقفة في مكانها في حين يتوجه بعض المسافرين إلى المطار سيراً على الأقدام أو مستعينين بالدراجات النارية.

و أعلنت حركة أمل اللبنانية تأييدها لتحرك المتظاهرين في المناطق اللبنانية مشيرة إلى أنه يأتي انطلاقاً من معاناة الناس وآلامهم وحقوقهم الطبيعية.

وقالت الحركة في بيان: إن حركة أمل تؤكد وقوفها إلى جانب المطالب المشروعة والتي دعت إلى تحقيقها بمناسبات عدة سواء لجهة إعداد الموازنة أم لجهة تنفيذ الورقة الإصلاحية والدعوة إلى إعلان حالة طوارئ اقتصادية، لافتة إلى أن الحركة كانت على الدوام ضد فرض الضرائب والرسوم على اللبنانيين وخاصة الفئات الشعبية داعية إلى التنبه من تسلل “أدوات مشبوهة” لحرف التحركات المطلبية عن مسارها الصحيح.

بدوره أكد الحزب السوري القومي الاجتماعي في بيان أن تنديدات اللبنانيين بسياسة الضرائب هي صرخة محقة ومشروعة نتيجة تفاقم الأوضاع الاقتصادية  والاجتماعية وغياب المعالجات الجذرية.

وقال الحزب في بيان له اليوم إنه كان حرياً بالحكومة اللبنانية أن تتحمل مسؤولياتها وتوفر حلولاً ناجعة للأزمات المتفاقمة لا أن تتجه إلى فرض ضرائب جديدة لا طاقة للبنانيين على تحملها.

بدوره شدد المؤتمر الشعبي اللبناني في بيان له على أهمية سلمية التحرك الشعبي حتى تحقيق أهدافه المشروعة معتبراً أن على الحكومة ومجلس النواب الاستقالة فوراً وإقالة حاكم مصرف لبنان وتشكيل حكومة إنقاذ مصغرة من أصحاب الكفاءات.

من جهته أكد الأمين العام للتنظيم الشعبي الناصري النائب اللبناني أسامة سعد أن المظاهرات الشعبية التي يشهدها لبنان مشروعة ومحقة، داعياً إلى الحفاظ على زخمها وسلميتها.

طباعة

التصنيفات: آخر الأخبار,سياسة,عربي

Comments are closed