آخر تحديث: 2019-12-07 03:48:27
شريط الأخبار

استراتيجية للتوسع بزراعة الزعفران

التصنيفات: اقتصاد,اقتصاد محلي

انطلاقاً من الأهمية الاقتصادية والطبية لمحصول الزعفران وإمكانية زراعته في سورية وضع مركز التقانات الحيوية في جامعة البعث بحمص استراتيجية واضحة بالتعاون مع وزارة الزراعة والجهات المعنية بهدف نشر زراعته والتوسع بها في عدد من المناطق في سورية.

وأكد الدكتور محمود شباك رئيس مركز بحوث التقانات الحيوية في الجامعة في تصريح لنشرة “سانا” الاقتصادية أن المركز أدرك مبكراً أهمية هذا النبات عبر البحوث العلمية التي كان يجريها لبيان إمكانية زراعته في سورية فتم تقديم أطروحات لاقت اهتمام الجهات المعنية التي شكلت لجنة وطنية لدراسة نشر وإكثار نبات الزعفران في العام الماضي وبناء على ذلك تم وضع خطة زمنية قصيرة الأمد حتى عام 2025 وطويلة الأمد حتى عام 2030 من خلال مصفوفة كاملة لبيان الأعمال التي ستنجز والعمل على زراعته في مناطق بيئية مختلفة كحمص والسويداء واللاذقية وطرطوس.

وأشار شباك إلى أنه تم في عام 2018 زراعة 400 كورما في منطقة البريج و نحو 1200 كورما في العام الحالي في مناطق البريج والدوير والبرج المكسور، مبيناً أن الجزء الأساسي المستخدم من الزعفران هو المياسم فقط وأن الصعوبة الأساسية في زراعته تكمن في عملية إكثاره ولاسيما أنه يعتمد على زراعة الكورمات (الإبصال) فقط لأنه ليس له بذور فهو نبات عقيم وراثياً إضافة إلى غلاء سعره لأن المياسم تباع بالغرام ويقدر سعر الغرام الواحد بـ 8 دولارات والكورمة الواحدة بـ 3 دولارات.

وقال الشباك: “نحضر لندوة علمية وأيام حقلية ينفذها المركز إضافة لوضع نشرة إرشادية حول نبات الزعفران ونعمل في المخابر على كشف وتشخيص الإصابات المرضية والحشرية التي قد يتعرض لها هذا النبات إضافة إلى سعي المركز الجاد عبر رئاسة الجامعة لإقامة اتفاقية مشتركة مع جمهورية إيران بهدف تبادل الخبرات والمعلومات حول زراعة الزعفران وتحقيق الاستفادة القصوى منه وخاصة الاقتصادية.

من جهته بين عبد المسيح دعيج عضو لجنة إكثار نبات الزعفران في سورية أن الهدف من المشروع بمحافظة حمص الإكثار الحقلي والتوسع بزراعة نبات الزعفران ضمن مشروع وزارة الزراعة لإكثار الزعفران بسورية.

وحول التوسع في زراعته أشار دعيج في تصريح سابق للنشرة إلى وجود توجه من الجهات المعنية لزيادة المساحات المزروعة ودعم المزارعين وتشجيعهم على زراعته نظراً لمردوده الاقتصادي العالي وأهميته الصحية.

وبين دعيج أن اللجنة المكلفة دراسة نشر وإكثار نبات الزعفران اجتمعت مؤخراً في وزارة الزراعة بهدف وضع الخطة التنفيذية للموسم الزراعي 2019-2020 متضمنة عدد الكورمات والأماكن والمساحة بالإضافة لتحديث المصفوفة التنفيذية لتشمل المستلزمات المادية والمالية المطلوبة لكل مرحلة من مراحل العمل الثلاث والتي انطلقت عام 2018 ومدتها 13 عاماً.

طباعة

التصنيفات: اقتصاد,اقتصاد محلي

Comments are closed