جدد المساعد الخاص لرئيس مجلس الشورى الإسلامي الإيراني للشؤون الدولية حسين أمير عبداللهيان رفض بلاده للعدوان العسكري الذي يقوم به النظام التركي على سورية، مؤكداً أنه يعقد الوضع في المنطقة ويقوض الأمن فيها.

وقال عبداللهيان في تغريدة على موقع “تويتر” اليوم: إن سبيل تأمين الحدود هو احترام السيادة الوطنية والتفاوض والاتفاق، مشيراً إلى أن النتيجة المباشرة للعدوان في المنطقة هي تصعيد الأزمة وخلق موجة جديدة من اللاجئين وتزايد الإرهاب.

وأكدت وزارة الخارجية الإيرانية  أمس أن إيران تعارض أي عدوان تركي على الأراضي السورية، مشددةً على ضرورة احترام السيادة السورية ووحدة وسلامة أراضيها.

طباعة
عدد القراءات: 207