استشهد 8 مدنيين وجرح 20 آخرون جراء العدوان على القامشلي والدرباسية ورأس العين بريف الحسكة والذي استهدف المرافق الخدمية والبنى التحتية المهمة كالسدود ومحطات الكهرباء والمياه التي تروي ملايين السكان.

وذكر مراسل “سانا” في الحسكة أن النظام التركي وسع عدوانه على مدينة رأس العين بالريف الشمالي الغربي لمحافظة الحسكة وعدد من قرى وبلدات ريف المحافظة وعلى منطقة تل أبيض بريف الرقة الشمالي.

ولفت المراسل إلى قيام قوات النظام التركي بقصف جوي ومدفعي عشوائي ومكثف على الصوامع والبنى التحتية في مدينة رأس العين ومواقع لميليشيا “قسد” في قرى المشرافة وخربة البنات والأسدية وبير نوح وعلوك ونستل والعزيزية ومدرسة العزيزية وعين حصن والري وتل حلف والكاطوف وتل خنزير وتل بطانة وقرية أبو الصون وثمود في محيط المدينة وعامودا بالتوازي مع قصف الأحياء السكنية في مدينة القامشلي مع قصف بسلاح المدفعية طال بلدة عين عيسى بريف الرقة الشمالي.

وأشار المراسل في وقت لاحق إلى أن قوات العدوان التركي واصلت عدوانها واستهدفت بالمدفعية والطيران مركزاً لميليشيا “قسد” في قرية ملا عباش شمال بلدة القحطانية وبلدة عين ديوار في ريف المالكية مجددة قصفها بالقذائف الصاروخية صوامع الحبوب في مدينة رأس العين موقعة فيها أضراراً كبيرة.

وركزت قوات النظام التركي قصفها على البنى التحتية مستهدفة خط كهرباء محطة مياه علوك بريف رأس العين والذي يغذي مدينة الحسكة وسد المنصورة في محيط مدينة المالكية شمال شرق المدينة والذي يوفر مياه الشرب لمليوني شخص.

ولفت المراسل إلى أن العدوان التركي بدأ بالاتساع حيث استهدف بسلاحي المدفعية والطيران تل جهان وقرية زورافة بالقحطانية والاسماعيلية وخراب رشك والمالكية والصالحية والجارودية والدرباسية في ريف محافظة الحسكة.

إلى ذلك أشار المراسل إلى أن ميليشيا “قسد” الانفصالية أضرمت النيران في بعض آبار النفط بريف الحسكة الشمالي بالتوازي مع قيامها بإشعال الإطارات في معظم أحياء مدينة رأس العين وأحرقت الوثائق في مقراتها بالمدينة.

وأضاف أن جيش النظام التركي قام بإزالة عدد من الكتل الإسمنتية من الجدار الفاصل على الحدود مع سورية فيما يشير إلى احتمال عدوان بري.

واعتدى جيش النظام التركي أمس الأول على مناطق بريف الحسكة الشمالي الشرقي واستهدف مواقع قرب معبر سيمالكا غير الشرعي على الحدود السورية العراقية وتل طويل بريف منطقة المالكية حيث تتواجد نقاط لميليشيا “قسد” الانفصالية.

طباعة

عدد القراءات: 2788