آخر تحديث: 2019-11-21 19:01:23
شريط الأخبار

كليات تعنى بالتتريك

التصنيفات: زوايا وأعمدة,وجهات نظر

يواصل نظام أردوغان بكل الوسائل والأفعال تكريس واقع جديد في مناطق الشمال السوري، فمن تغيير أسماء شوارع، وافتتاح مدارس تركية وتكريس الرموز والأعلام التركية، والتغيير الديموغرافي وطمس الهوية الثقافية العربية السورية وصولاً أخيراً وليس آخراً، إلى افتتاح ثلاث كليات واحدة للعلوم الإسلامية في إعزاز وأخرى للتربية في عفرين وثالثة للاقتصاد وعلوم الإدارة في الباب.
خطوات كلها تصب في هدف واحد، هو «التتريك» وهندسة هذه المناطق وفق مناهج تركية وثقافة عثمانية تحت ستار العلوم الدينية والإدارية.
لقد بات واضحاً أنّ القرار الأردوغاني بإنشاء هذه الكليات وتبعيتها لجامعة غازي عينتاب يؤكد أن «السلطان» يخطط لما هو أبعد من احتلال وسيطرة بالقوة على تلك المناطق عبر أذرعه الإرهابية، إذ إن ثمة إصراراً وسعياً محموماً لتكريس واقع الاحتلال لمناطق الشمال السوري، وتعزيز الوجود التركي في المنطقة.
إن أردوغان يستغل الأوضاع السائدة في تلك المناطق ويدخل من البوابة الأخطر، أي التعليم، للمضي في عملية «التتريك» وفرض اللغة والتاريخ التركيين على الطلبة السوريين بكل ما يحمله ذلك من عملية تزوير للحقائق والوقائع التاريخية والثقافية والعلمية على حدّ سواء.
كل من زار مناطق في الشمال الغربي السوري يعتقد لوهلة أولى بأنه في تركيا، وليس في مدن سورية قاومت العثمانيين ودفعت دماً مع أبناء الوطن السوري لطرد المحتل في زمنٍ مضى، بل هويتها الثقافية والاجتماعية والسياسية متميزة عما هو سائد في المعاقل الشوفينية التركية.
إن التمعن في مخططات أردوغان للمناطق الواقعة غرب نهر الفرات، يبين أنها ما زالت تظهر في بعض الخرائط التركية المزعومة «كجزء من مناطق الهدنة» التي تم التوقيع عليها عام 1918 في نهاية الحرب العالمية الأولى، وباتت تعرف فيما بعد بخريطة «الميثاق الملّي» هذه الرؤى التركية يتم تطبيقها على أرض الواقع في الأراضي السورية بدعم من أذرع إرهابية مكّنها أردوغان ذاته.
كل ما يقوم به الإرهابي وأذرعه يستوجب المحاكمة في المحاكم الدولية، فالجميع بات على معرفة دقيقة ماذا تعني إجراءات مثل إصدار بطاقات هوية جديدة للسكان، وافتتاح جامعات، وفتح مكاتب للبريد، وتأسيس ما يسمى قوات شرطة في إعزاز تتبع مباشرة للشرطة التركية، وعمليات التغيير الديمغرافي.. كل ذلك بمنزلة أسافين تخريب طويلة الأمد وتفخيخ للمجتمع السوري بأزمات جديدة..

طباعة

التصنيفات: زوايا وأعمدة,وجهات نظر

Comments are closed