في سياق سعيه لتحسين الواقع الخدمي في محافظة حماة وتنشيط القطاعات الاقتصادية والإنتاجية والخدمية، أطلق مجلس المدينة عدة مشروعات تنموية وذلك بهدف الارتقاء بالواقع الخدمي، في مناطق المحافظة، وإرساء آفاق تنموية قابلة للتوسع والازدهار مستقبلاً, كما من شأن هذه المشروعات أن تكون حاملاً تنموياً يمكن أن يحقق ريعاً مادياً، وتأسيس أعمال مستدامة لأفراد الأسر التي تضررت من جراء الحرب..
أبرز هذه المشروعات, كما يقول المهندس عدنان الطيار- رئيس مجلس مدينة حماة، اقامة بناء مؤلف من ثلاثة طوابق مساحة كل منها900متر مربع مخصصة لإقامة فرن آلي وعدد من المكاتب في حي البعث إضافة إلى محلات تجارية، مشيراً إلى أن هذا المشروع واحد من بين سبعة مشروعات اطلقها المجلس وفق نظام/بي أو تي/ وسيساهم فى توفير إيراد مالي للمجلس وتخديم ضاحية البعث أكبر ضواحي المدينة بفرن.
وأشار الطيار إلى أنه تم أيضاً التعاقد لإقامة سلسلة من النوادي والكافتريات على ضفاف نهر العاصي بالشراكة مع القطاع الخاص لتطوير الواقع السياحي في مدينة حماة.
وفي السياق أيضاً أشار نائب رئيس المجلس مرهف الحاج زين إلى أن المجلس يعمل على دعم الأسر المتضررة من خلال مشروع /فرصة/ الذي يهدف إلى خلق وتأسيس أعمال مستدامة لأفراد هذه الأسر وسيتم اختيار /50/ عينة لتدريبهم على مهن وحرف تم اختيارها وفق الاحتياج الضروري لسوق العمل وكذلك سيتم تقديم منحة عينية للمقبولين تتضمن عدة خاصة لمزاولة المهنة تساعدهم على إطلاق مشاريعهم الخاصة بهم إضافة إلى توفير نظام تدريب عالي الجودة على مهن وحرف ومهارات قليلة ونادرة وأهمها برمجة كمبيوترات السيارات ومهارات إعادة الإعمار وبرمجة الموبايلات وغيرها من المهارات لمهن لا يتوافر لها تدريب في المعاهد أو سوق العمل.
بدوره لفت صالح الصالح إلى أن تكلفة مشروع صيانة الإنارة العامة في شوارع مدينة حماة تبلغ /75/ مليون ليرة وتتضمن صيانة كل شبكات الإنارة في كل الأحياء والشوارع الرئيسة والفرعية قبيل حلول فصل الشتاء، مشيراً إلى أن من بين أهم المواقع التي يجري العمل فيها شارع باب طرابلس الى محور التربية, ومن دوار الاعلاف باتجاه دوار السباهي إضافة إلى أعمال الصيانة في عدد كبير من الأحياء والشوارع.
من جانبه خالد جلعوط- رئيس حركة الآليات في دائرة النظافة في حماة لفت إلى أنه -بالتعاون مع برنامج الأمم المتحدة الانمائي- تم تنفيذ مشروع لترميم وتطوير قطاع النظافة في أحياء المدينة من خلال تصنيع 64 حاوية كبيرة و 96 عربة قمامة إضافة إلى الإعلان عن تعيين 180 عامل نظافة بعقود سنوية. ومن المتوقع أن تكون لهذه المشروعات منعكسات إيجابية كبيرة على تحسين الواقع التنموي والاقتصادي والاجتماعي في المناطق التي ستحتضن هذه المشروعات.

طباعة

عدد القراءات: 122